عاجل

البث المباشر

مصر توافق على طلب حماس بتأجيل توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية

إلى حين توفر المناخ المناسب

أعلنت السلطات المصرية الجمعة 16-10-2009 "تأجيل التوقيع" على اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي كان مقررا في 26 تشرين الأول (أكتوبر) لحين "توفر المناخ المناسب" فلسطينيا، على ما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر مصري مسؤول.

وأوضح المصدر ذاته للوكالة الفرنسية أنه "نتيجة للتداعيات التي حدثت بين كل من السلطة الفلسطينية وحركة حماس بسبب الاختلاف على تناول تقرير غولدستون والالتزام المصري بانهاء حالة الانقسام.. فقد رأت مصر تأجيل التوقيع على هذا الاتفاق في الوقت الحالي".

واضاف "سوف تقوم مصر بالجهد اللازم لانهاء الحالة التي نتجت عن تداعيات تقرير غولسدتون وتوفير المناخ المناسب لتوقيع وتنفيذ هذا الاتفاق في اقرب فرصة ممكنة".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس طالب حركة حماس بتقديم رد واضح لمصر حول اتفاق المصالحة.

وأضاف أنه في حال عدم التوصل الى الاتفاق فإن الانتخابات التشريعية ستجرى في موعدهها الدستوري في 24 كانون الثاني (يناير)، بدلا من تأجيلها طبقا للاتفاق.

وكانت الفصائل الفلسطينية بما فيها حماس رفضت الخميس التوقيع على ورقة المصالحة المصرية، مؤكدة ضرورة أن تتضمن الحقوق الوطنية وضمان حق المقاومة.

وكانت حماس وعدت المسؤولين المصريين بدراسة الورقة بعدما كانت طلبت تأجيل جلسة الحوار المقررة في 25 تشرين الاول (أكتوبر) لتوقيع اتفاق المصالحة بسبب تداعيات موافقة السلطة الفلسطينية على تأجيل التصويت على تقرير غولدستون الذي يتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب أثناء الحرب في غزة نهاية العام الماضي.

وتبادلت السلطة الفلسطينية وحماس الاتهامات حول التهرب من توقيع اتفاق المصالحة الذي يفترض أن يُنهي حالة الانقسام الفلسطيني.