عاجل

البث المباشر

سلسلة مقاهٍ إسرائيلية تقود "حملة وطنية" لمقاطعة القهوة التركية

غول يرفض احتجاجات تل أبيب على برنامج تلفزيوني

قررت سلسلة مقاهي "ايلان" الاسرائيلية التوقف عن بيع القهوة التركية لزبائنها، وقد اتخذ القرار عقب الازمة الدبلوماسية مع تركيا خاصة بعد بث مسلسل تركي يظهر جندياً إسرائيلياً يطلق النار على طفلة فلسطينية في الرابعة من عمرها، وذلك وفقا لما ذكرت تقارير إخبارية الأحد 18-10-2009.

وأوضح المسؤولون عن سلسلة المقاهي أن هذه الخطوة هي جزء من المقاطعة الثقافية ضد تركيا وأنهم يأملون بأن لا يكونوا الوحيدين الذين يقومون بذلك، وقال مصدر من تلك السلسلة للصحيفة إن"كل مرتادي المقاهي في تل أبيب يجب أن يساهموا في حملتنا بالتوقف عن شرب القهوة التركية".

وقال مايكل ستيج مدير التسويق في سلسلة "ايلان" للمقاهي: كما هو حال الإسرائيليين الآخرين.. شاهدنا مذعورين المشاهد المقززة والمفترضة لجنود جيش الدفاع يقتلون الاطفال الصغار"، وأضاف "نحن نؤمن بأن اي شخص يتصرف كما يحلو له وهذه "المقاطعة" هي طريقتنا الرمزية للقيام بذلك".

وأشار إلى أنهم في الوقت الحالي قرروا التوقف عن بيع قهوة اسطنبول، "وهي ما تميز نكهة قهوتنا التركية وسنستمر بذلك الى أن تتحسن الظروف"، وأقر ستيج بأن المقاطعة للقهوة التركية لن تحدث ضرراً اقتصادياً لتركيا.. ليس كما لو انها كانت مقاطعة لـ"آكيا"، وهي لسلسلة محال أثاث سويدية شاعت دعوات في اسرائيل لمقاطعتها عقب التوتر بين إسرائيل والسويد على خلفية اتهام صحافي سويدي للجيش الاسرائيلي بالمتاجرة بأعضاء الفلسطينيين بعد اعتقالهم.

غول يرفض الاحتجاجات

من جانب آخر، رفض الرئيس التركي عبدالله غول اليوم احتجاجات اسرائيل الاخيرة على برنامج تلفزيوني تركي يعرض مشاهد من الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة في كانون الأول (ديسمبر) الماضي بوصفها جرائم حرب.

وقال غول في لقاء مع التلفزيون الرسمي التركي (تي.ار.تي) إن رد الفعل الاسرائيلي ضد تركيا على خلفية عرض هذا البرنامج ليس على حق وإنه بدلاً من هذه الاحتجاجات يتعين على اسرائيل أن تعرف ان الحق هو ما أثبته تقرير (غولدستون) الذي تبناه مجلس حقوق الإنسان أول من أمس.

ودعا غول إسرائيل الى التعلم من الدروس التي احتواها تقرير غولدستون وتجنب ارتكاب الأخطاء في المستقبل، وقال "لذلك يجب على الجانب الاسرائيلي الا يبالغ في رد فعله على تركيا" بسبب برنامج تلفزيوني.

وأكد الرئيس التركي أن بلاده برغم ارتباطها بعلاقات وثيقة مع اسرائيل لن تقف مكتوفة الايدي إزاء "الأفعال الخاطئة" وستواصل بهذا الشأن متابعة تقرير غولدستون داخل مجلس الامن وكيفية تعامل الدول الاعضاء مع هذا التقرير.

وتشهد العلاقات التركية الاسرائيلية حالياً تدهوراً مستمراً بدأت فصوله في كانون الثاني (يناير) الماضي بسبب الحرب على غزة، وتصاعد التدهور حينما استبعد الجيش التركي الاسبوع الماضي اسرائيل من مناورات عسكرية دولية مقررة للقوات الجوية، وهو ما اعتبرته تل أبيب إجراء انتقامياً لرفضها السماح لوزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بزيارة قطاع غزة.

وجاء المسلسل التلفزيوني التركي الذي يصوّر الجنود الاسرائيليين بوصفهم قتلة خلال حرب غزة ليزيد من التوتر في العلاقات بين البلدين اللذين يرتبطان بمعاهدة تعاون استراتيجي موقعة في عام 1996.

وطلب الجانب الإسرائيلي رسمياً منع المسلسل التلفزيوني من العرض، لكن الطلب قوبل بالرفض التركي ما أثار ردود فعل قوية وصفتها مصادر إعلامية تركية بأنها "هائجة".