عاجل

البث المباشر

عزل قائد "عمليات بغداد" بعد تفجيرات "الثلاثاء الأسود"

عدد ضحايا التفجيرات "يتقلّص" إلى 77 قتيلاً

عزلت الحكومة العراقية الأربعاء 9-12-2009 قائد عمليات بغداد الفريق عبود قنبر على خلفية تفجيرات الثلاثاء الأسود، وعينت الفريق الركن أحمد هاشم عودة في المنصب.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ألمح الى إجراء تغييرات كبيرة في مسؤولي الامن دون أن يحدد أي أسماء، وذلك في محاولة لإجهاض أعمال العنف قبل الانتخابات، وقال المالكي في كلمة أذاعها التلفزيون على الهواء دون أن يتهم أي بلد بعينه ان كل العراقيين من كل الطوائف واجهوا أشرس حملة ارهابية مدعومة من الخارج.

وقال المالكي أيضاً إن إعدام المزيد من الاشخاص المدانين في جرائم مشابهة سيردع مذنبي المستقبل، وأوضح: "أدعو المجلس القضائي لإقرار أحكام بالاعدام ضد المجرمين، كما أدعو مجلس الرئاسة للموافقة على هذه الاحكام كردع".

وفي اغسطس (آب) اتهم المالكي سوريا بإيواء قياديين من حزب البعث العراقي كانوا وراء العديد من التفجيرات من بينها هجومان على مباني وزارات حكومية قتل فيهما 95 شخصاً في يوم عرف بـ"الأربعاء الدامي".

كما اتهم العراق دولاً مجاورة بالتقاعس عن منع مقاتلين أجانب من عبور حدودها وعدم اتخاذ إجراءات كافية لوقف تمويل تنظيم القاعدة وجماعات سنية اخرى، وقالت الولايات المتحدة إن إيران تدرب وتسلح المتشددين الشيعة.

وفاز ائتلاف المالكي في الانتخابات العامة التي جرت في عام 2005 ببرنامج يستند الى تحقيق قدر أكبر من الأمن وخلق مزيد من الوظائف وسعى الى بناء قاعدة تتجاوز الطائفية وهو يقوم بحملته لانتخابات العام المقبل.

ودعا الى الوحدة بين العراقيين عشية الهجمات، وقال إنه يدعو كل القوى السياسية والجماعات العرقية والشعب العراقي لان يكون أكثر وحدة في مواجهة هذه التحديات.