عاجل

البث المباشر

الحكومة اللبنانية الجديدة تنال ثقة البرلمان بأغلبية 122 نائبا

الأسد يستقبل الحريري ظهر الاثنين المقبل

نالت الحكومة اللبنانية الجديدة ثقة البرلمان اللبناني اليوم الخميس 10-12-2009 بأغلبية 122 نائباً من أصل 128 في البرلمان، غاب منهم أربعة عن الجلسة وامتنع نائبان عن منح الثقة بينهما عماد الحوت النائب عن الجماعة الإسلامية في لبنان.

من جهة ثانية، أفاد مراسل "العربية" في بيروت نقلا عن مصادر مطلعة أنّ الموعد المرجّح للقاء المنتظر بين الرئيس السوري بشّار الأسد ورئيس الحكومة اللبنانيّة سعد الحريري ُحدّد بظهر الاثنين المقبل في زيارة تستمر خمس ساعات.

وكان البرلمان اللبناني استأنف اليوم مناقشة البيان الوزاري للحكومة الجديدة برئاسة سعد الحريري. وبرزت في الجلسات خلال الايام الماضية تحفظات وانتقادات نواب من داخل التكتل النيابي الذي يرأسه الحريري ونواب كتلتي القوات اللبنانية وحزب الكتائب، للبند السادس في البيان الوزاري الذي بات يعرف بـ"بند المقاومة"، إلى جانب موافقة ضمنية على استمرار وجود سلاح حزب الله.

وتوقع مراقبون أن تنال الحكومة ثقة باغلبية واسعة، كونها حكومة وحدة وطنية تشارك فيها كل الكتل الرئيسية في البرلمان.

ودعا الحريري في بداية تلاوته البيان الوزاري الى احترام "الممارسة الديمقراطية"، وحث المجلس النيابي على "محاسبة الحكومة" بانتظام.

وأقرت الحكومة اللبنانية الأسبوع الماضي مشروع البيان الوزاري الذي يرسم خطوط سياستها العامة.

وأبدى 5 وزراء من مسيحيي الأكثرية النيابية تحفظهم على بند ينص على "حق لبنان بحكومته وشعبه وجيشه ومقاومته في استرجاع أو تحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا التي تحتلها إسرائيل".

واعتبر هؤلاء الوزراء أن ذكر "المقاومة"، وهي عبارة تستخدم من أجل الإشارة إلى مقاومة حزب الله المسلحة ضد إسرائيل، ينتقص من سلطة الدولة.