عاجل

البث المباشر

عريقات يرد على كلينتون: لا مفاوضات قبل وقف الاستيطان

طالب بالاعتراف بحل الدولتين وحدود 4 حزيران

ردّ كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، السبت 9-1-2010، على تصريحات لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، بأن استئناف المفاوضات "يتطلب الوقف الشامل للاستيطان".

وقال عريقات "سنستمر في مساعينا حتى تتمكن الإدارة الأمريكية من إلزام إسرائيل باستئناف المفاوضات على أساس الالتزامات الواردة في خارطة الطريق وخاصة وقف النشاطات الاستيطانية بما فيها النمو الطبيعي والقدس". وأكد أن استئناف المفاوضات "يتطلب الوقف الشامل للاستيطان".

وتابع عريقات "كما نأمل أن تستأنف المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها في كانون الأول (ديسمبر) 2008، ونريد اعترافا واضحا بحل الدولتين والاعتراف بحدود الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران (يونيو) عام 1967".

وقال "هناك جهد عربي مساند للقضية الفلسطينية من قبل كافة الدول العربية وخاصة تحرك مصر والأردن والسعودية مع الإدارة الأمريكية، وهذا الموقف تم إبلاغه للإدارة الأمريكية من قبل هذه الدول".

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية دعت إسرائيل والفلسطينيين إلى استئناف مفاوضات السلام "من دون شروط مسبقة"، وعبرت عن تأييدها لتحقيق هدف الفلسطينيين في إقامة دولة بحدود 1967.

لكن كلينتون التي تحاول إحياء دبلوماسية إدارة باراك أوباما التي لم تسفر عن نتيجة العام الماضي، أوضحت أن الخطوط يمكن أن تعدل باتفاق على تبادل أراض، لضمان بقاء عدد من المستوطنات الإسرائيلية.

وفي مؤتمر صحافي مع نظيرها الأردني ناصر جودة، دعت الوزيرة الأمريكية الفلسطينيين إلى محاولة وقف النشاطات الاستيطانية عبر مفاوضات حول القضايا الأساسية بدلا من جعل وقف الاستيطان شرطا لاستئناف المحادثات المجمدة.

وقالت إن "تسوية مشكلة الحدود تحل مشكلة الاستيطان، وتسوية قضية القدس تحل مشكلة الاستيطان". وأضافت "نعمل مع الإسرائيليين والسلطة الفلسطينية والأردن والدول العربية لوضع الإجراءات الضرورية لتحريك المفاوضات في أسرع وقت ودون شروط مسبقة".

وأعربت عن أملها في التوصل إلى حل "يضع حدا للنزاع عبر تحقيق الهدف الفلسطيني بدولة مستقلة قابلة للحياة على أساس خطوط 1967 وتبادل متفق عليه (لأراض) والهدف الإسرائيلي بدولة يهودية بحدود آمنة ومعترف بها".

وتشير كلينتون بذلك إلى الحدود التي كانت قائمة قبل حرب حزيران (يونيو) 1967، في تأييد لمطلب الفلسطينيين بإقامة دولة لهم في الضفة الغربية وقطاع غزة، عاصمتها القدس الشرقية.