.
.
.
.

البلوي: نفذتُ عملية خوست انتقاما لمقتل زعيم طالبان باكستان

فيما أكدت الأردن مشاركتها في الحرب ضد الإرهاب

نشر في:

أكد الأردني همام خليل البلوي الذي نفذ الهجوم الانتحاري على مقر (سي آي إيه) في إقليم في أفغانستان، والذي أسفر عن مقتل سبعة من عملاء المخابرات الأمريكية أنه نفذ هجومه للانتقام من الاستخبارات الأردنية والأمريكية.

وقال البلوي في شريط مصور وزعته حركة طالبان، إن الهجوم انتقام لمقتل زعيم حركة طالبان بيت الله محسود الذي قتل في غارة أمريكية. وقام البلوي بتفجير حزام ناسف كان يرتديه في قاعدة عسكرية في ولاية خوست الأفغانية قرب الحدود مع باكستان نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي، ما أسفر عن مقتل سبعة عناصر استخبارات أمريكيين وضابط أردني. وظهر البلوي في الشريط المصور إلى جوار حكيم الله محسود الزعيم الحالي لطالبان باكستان.

وكان وزير الخارجية الأردني ناصر جودة أقر رسميا خلال مؤتمر صحافي مع نظيرته الأمريكية هيلاري كلينتون في واشنطن، أقر بأن بلاده تشارك في مكافحة الإرهاب في أفغانستان مؤكدا في الوقت ذاته أن عمان تعتزم تعزيز عملياتها في هذا البلد.

وقال جودة إن الوجود الأردني في أفغانستان هو لمكافحة الإرهاب، وللمساهمة في العمليات الإنسانية الضرورية هناك. مشيرا إلى أن الأردن "ليس فقط جزءا من شبكة من الدول تحاول مساعدة أفغانستان والأفغان ولكنها أيضا تحارب الرعب والإرهاب.