.
.
.
.

الأزهر يجيز للمرأة العمل سائقا للتاكسي.. ويخشى المعاكسات

طلب وضع قوانين تحميها من الأذى

نشر في:

ردت لجنة الفتوى بالأزهر على استفسار من إدارة المرور بإجازة عمل المرأة سائقة لسيارات الأجرة، مشترطة وضع قوانين تحميها من الأذى والمعاكسات. وقالت إنه من الأولى أن تخصص تعاملها مع النساء فقط "فيكون ذلك أفضل لمن تعمل سائقة تاكسى للضرورة".

وكانت إحدى الشركات الخاصة لسيارات الأجرة في مصر قامت بتعيين مجموعة من الفتيات والسيدات لقيادة سيارات الأجرة، واختارتهن ممن على درجة عالية من الكفاءة المهنية واللباقة والحاصلات على شهادة جامعية وإجادة لغة أجنبية واحدة على الأقل، لكنها جعلت زبائن "سائقات التاكسي" من النساء والرجال، وذلك وفقا لخبر سابق نشرته "العربية.نت".

وبعد فتوى الأزهر من المتوقع تعميم التجربة حيث ستكون سيارات القيادة النسائية ذات لون زهري أو روز لتمييزها عن باقي سيارات الأجرة.

وجاء فى فتوى الأزهر أن " تخصيص تلك التاكسيات حفاظ على المرأة من التعرض للأذى، ولابد من وضع القوانين التى تحمى المرأة التى تعمل سائقة تاكسى من بعض الخارجين والرافضين للاستقامة، لأنها لا قدرة لها على المشاجرة أو المنازلة، بل قد تؤذيها بعض الألفاظ وتخدش كرامتها ".


وقالت إحدى السائقات لـ"العربية.نت": يتم الاتصال بمكتب الشركة المختصة لطلب سيارة أجرة بسائقة، ويتم طلبنا بالاسم من قبل السيدات والفتيات، بالإضافة إلى أن طلبات أخرى تأتي إلينا من رجال يريدون تاكسي لزوجاتهم أو خطيباتهم وبناتهم، ولكن هذا لا يمنع من وجود زبائن رجال أيضا.

ولا تسمح الشركة لسائقاتها الذهاب إلى أماكن معينة ترى أن فيها خطورة عليهن، كما تقوم بأخذ بيانات العميل كاملة والمكان الذي يقصده مع كل طلب، بالإضافة إلى مركز اتصالات دائم بين السائقة وبين الشركة طوال خط سير السيارة للاطمئنان عليها.

ورغم هذه القيود تسمح الشركة للسائقات بالتنقل بالزبائن إلى محافظات خارج القاهرة مثل الاسكندرية والشرقية والمنوفية والفيوم وأحيانا إلى الصعيد.

ويمنع قانون المرور في مصر عمل السائقات السيدات بعد الساعة التاسعة مساء، ولا تمانع الشركة بتنقل سيارات الأجرة النسائية بين المحافظات المختلفة. وقادت إيناس سيارتها الأجرة بالفعل لكل من محافظة الاسكندرية، الشرقية، المنوفية، الفيوم وأصعب مشوار كان لجنوب مصر وتحديدا محافظات الصعيد .