.
.
.
.

IPad يتحول إلى وسيلة للتواصل بين "المُعاقين" وبيئتهم

بشاشة "اللمس" والتطبيقات السهلة

نشر في:

يشكل IPad، بالنسبة الى الغالبية الساحقة من مستخدميه جهازاً متعدد الوسائط، الا أن باحثين أمريكيين اكتشفوا مزايا غير متوقعة لمنتج شركة "آبل". معتبرين أنه يسمح للمعاقين بالتواصل مع بيئتهم.

ويقول غريغ فاندرهايدن، مدير أحد مراكز الأبحاث المتخصصة في التكنولوجيات الجديدة في جامعة ويسكنسن (شمال الولايات المتحدة) "في حال تعرض أحد الاشخاص لجلطة واكتشف عند استعادته وعيه أنه عاجز عن الكلام. عندها بإمكانه التواصل مجدداً من خلال استخدام جهاز IPad بعد تحميله بتطبيق ما، عوض شراء جهاز طبي يساعده على التواصل تبلغ كلفته 5000 دولار".

وتكمن قوة IPad في ثمنه الذي يتراوح بين 499 و829 دولاراً في الولايات المتحدة، خصوصاً في سهولة استخدامه.

إذ لا يترتب على المستخدم سوى القيام بالضغط باصبعه على العلامة (ايقونة)، اي التطبيق الذي يظهر على الشاشة التي تعمل باللمس والموازي للنشاط الذي يرغب القيام به مثل قراءة صحيفة عبر الانترنت او التبضع.

وتوضح كارن شيهان التي تدير جمعية "الاينس" الهادفة الى تمكين الأفراد من الوصول الى التكنولوجيا "أن كل من فقدوا القدرة على الكلام ويحتاجون الى جهاز ينوب عنهم في عملية التواصل هذه" أو الاشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر ويفضلون التواصل بواسطة الصور عوض البحث عن الكلمات بشكل مستمر، في وسعهم الإفادة من IPad.

وتعمل هذه الجمعية على نشر استخدام التكنولوجيات الجديدة بين الأطفال والبالغين المعوقين.

وتضيف شيهان الى هذه المجموعة المرضى الذين تراجعت قدرتهم الحركية نتيجة "تعرضهم لحادث سير او ضرر في الدماغ" وأيضاً "الجنود العائدين من العراق" الذين أصيبوا في الحرب.

وسارعت الشركة الأمريكية "اسيستيف وير" للإفادة من هذا الأمر طارحة في السوق تطبيقاً يدعى "برولوكو2غو" في مقابل 189.99 دولار، يسمح للاشخاص الذين يعانون من صعوبة في النطق بالتواصل عبر IPad، من خلال علامات تظهر على الشاشة توازي جملاً كاملة وتمكن ايضاً الجهاز من قراءة نصوص.

وترى كارن شيهان أن ثمة إيجابية أخرى لجهاز "اي باد" مقارنة بجهازي "آي فون" و"اي بود تاتش".

وتوضح أن الجهازين الاخيرين "شاشتهما صغيرة جداً لا تمكن اشخاصاً يعانون من قدرات حركية محدودة من التحكم بسهولة بالمفاتيح الصغيرة". وتضيف "من الاسهل بكثير خلال استخدام IPad الضغط على علامة (ايقونة) على الشاشة كتب عليها مثلاً اريد عصيراً أو أريد مشاهدة فيلم".

من جهته، طرح دان هيرليهي عبر شركته "كونيكتيف تكنولودجي سولوشنز" ومقرها نيويورك، أجهزة وبرامج تسمح للاشخاص المعاقين بالتواصل.

وأوضح رجل الأعمال أن بعض الاطفال يعانون من مشاكل في التحكم باليدين تتأتى عنها صعوبة في "التحكم بفأرة الكمبيوتر بينما تشغيل شاشة IPad التي تعمل باللمس اسهل بكثير".

كما ينوي اضافة IPad قريباً الى مجموعة الأدوات والوسائل التي يوفرها لزبائنه لاستخدام هذا الجهاز مثلاً كوسيلة لتعليم الاطفال.