.
.
.
.

المحافظون يسعون لاتفاق لتقاسم السلطة مع الأحرار في بريطانيا

بعد الفشل في الحصول على أغلبية مطلقة

نشر في:

أعلن زعيم حزب المحافظين البريطاني ديفيد كاميرون الجمعة 7-5-2010 أنه يرغب في التوصل إلى اتفاق "كبير ومفتوح وشامل" لتقاسم السلطة مع حزب الديموقراطيين الأحرار الذي جاء في المرتبة الثالثة في الانتخابات البريطانية.

وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الجمعة 7-5-2010 إن حزبي المحافظين والديمقراطيين الأحرار المعارضين يجب أن يمنحا الوقت الذي يحتاجانه لإجراء محادثات بشأن اتفاق محتمل لتولي الحكم سوياً.

وفي رد فعل على انتخابات أمس الخميس التي فاز فيها المحافظون بأكبر عدد من المقاعد في البرلمان دون تحقيق أغلبية مطلقة، قال براون إن من الصواب إجراء محادثات بين المحافظين وحزب الديمقراطيين الأحرار الذي حل ثالثاً.

لكنه أضاف أنه إذا فشلت تلك المحادثات فإن حزب العمال الذي يتزعمه سيكون مستعداً لإجراء محادثات مع الديمقراطيين الأحرار "بشأن المجالات التي قد يوجد بعض الاتفاق بين حزبينا بشأنها."

وكان نك كليغ زعيم حزب الأحرار الديموقراطيين الذي حل ثالثاً في الانتخابات التشريعية البريطانية، قد قال في وقت سابق الجمعة إن الحزب له الأولوية في محاولة تشكيل الحكومة الجديدة.

وصرح كليغ للصحافيين أمام المقر العام لحزبه في لندن "سبق أن قلت أن أي حزب يحصل على أكبر عدد من الأصوات أو المقاعد حتى وإن لم يحصل على الغالبية المطلقة له أولوية لحكم البلاد إما منفرداً أو من خلال التحالف مع أحزاب أخرى، وما زلت على موقفي هذا".

وأضاف "أعتقد أنه الآن على حزب المحافظين أن يثبت أنه قادر على حكم البلاد في خدمة المصلحة العامة".

وكانت النتائج النهائية شبه الرسمية قد أشارت إلى حصول حزب المحافظين المعارض على أكبر عدد من الأصوات في الانتخابات التشريعية التي جرت الخميس 6-5-2010، ولكنه فشل في الحصول على غالبية مطلقة، وبالتالي ليس بإمكانه تشكيل حكومة بشكل تلقائي، حسب ما أظهرت النتائج الرسمية شبه الرسمية .

وحصل المحافظون على290 مقعداً في مجلس العموم، أي حوالي 6.1% من الأصوات، ولم يتبق سوى 35 دائرة انتخابية لم يتم فرز الأصوات فيها.

وحتى في حالة حصول المحافظين على هذه الأصوات الباقية فهي لا تكفي لتشكل الغالبية المطلقة المتمثلة بـ326 مقعداً من 650 في مجلس العموم.