.
.
.
.

أبوتريكة: مستعد للسفر إلى الجزائر لحضور تكريم "محاربي الصحراء"

مؤكداً أنه سيشجّع منتخبها في "جنوب إفريقيا"

نشر في:

أعلن نجم الكرة المصري محمد أبوتريكة عن رغبته في السفر للجزائر لحضور تكريم منتخب محاربي الصحراء لصعوده إلى نهائيات كأس العالم التي تقام بجنوب إفريقيا الشهر المقبل.

وقال أبوتريكة: "أنا على استعداد للسفر غداً إلى الجزائر في حالة وصول دعوة رسمية، وكذلك موافقة إدارة الأهلي على سفري"، متمنياً أن يكون "سبباً في زوال حالة الاحتقان التي ملأت الأجواء بين الشعبين المصري والجزائري بسبب مشاكل شخصية بين أفراد بعينها".

ونسبت إليه جريدة "المصري اليوم" في عددها الخميس قوله إن العلاقة بين مصر والجزائر أكبر من أي خلاف، وأن الرياضة يجب أن تجمع بين الشعوب، وتمنى أبوتريكة أن ينتصر صوت العقل لأن مصر والجزائر شقيقتان، وأعلن أن الوقت الحالي هو الموعد المحدد لعودة الأمور إلى طبيعتها ونبذ التعصب.

وأضاف "لا أعلم لماذا يرغب الطرفان في اعتذار أحدهما في البداية لإقامة الصلح وأنا أقول لهما (خيركم من يبدأ بالسلام) واتقوا الله في الجماهير التي كانت يوماً أخوة وتحولوا إلى غرباء بفعل أشخاص لا يبحثون إلا عن مصالح شخصية".

وطالب أبوتريكة جماهير مصر والجزائر باستغلال المواجهات المرتقبة بين الأندية المصرية والجزائرية في دوري الأبطال لتكون الفرصة الحقيقية لتهدئة الأجواء التي وصلت إلى حد لا يمكن أن يكون عليه قطران عربيان.

وأكد أنه مازال يتذكر حفاوة الشعب الجزائري في زيارة نبذ التعصب التي قام بها قبل تصفيات كأس العالم بالجزائر، عندما تم تكريمه كأفضل لاعب.

وأعلن محمد أبوتريكة تشجيعه للمنتخب الجزائري في كأس العالم، وقال "الجزائر يمثل العرب وأتمنى لهم التوفيق في مونديال ٢٠١٠"، وتساءل: "لمصلحة من الاحتقان والتعصب والشغب بين الجماهير؟".

وناشد الجماهير المصرية والجزائرية التسامح من أجل شعوبهم وأوطانهم وحضارتهم وعروبتهم التي هي مرجعيتهم الأولى.