.
.
.
.

إسرائيل تصف دعوة مؤتمر حظر الانتشار النووي بـ"النفاق"

انتقدت عدم الإشارة إلى إيران في البيان الختامي

نشر في:

ندّدت إسرائيل التي أشير إليها بإصبع الاتهام، بـ"نفاق" الاتفاق الذي تبناه مؤتمر متابعة معاهدة منع الانتشار النووي حول جعل منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية.

وقال مسؤول حكومي إسرائيلي رفيع المستوى - طلب عدم كشف - إن "هذا الاتفاق مطبوع بالنفاق. لم يشر نصه إلا الى إسرائيل ولم يذكر بلدانا أخرى مثل الهند وباكستان وكوريا الشمالية التي تملك أسلحة نووية".

وأضاف في تصريحات نُشرت السبت 29-5-2010 أن "عدم الإشارة الى ايران يشكل صدمة خصوصاً أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية كشفت في الاشهر الاخيرة معلومات إضافية عن الطبيعة العسكرية لمشاريع ايران النووية".

وكان مؤتمر متابعة معاهدة منع الانتشار النووي أقر أمس الجمعة بياناً ختامياً حول مختلف أوجه المعاهدة نص على تنظيم مؤتمر دولي في 2012 حول شرق أوسط خال من السلاح النووي "بمشاركة كل دول المنطقة" ما يعني مشاركة اسرائيل وإيران.

وأكدت الوثيقة أنه "من المهم أن تنضم إسرائيل الى المعاهدة وأن تضع منشآتها النووية كافة تحت الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية"، بينما لم تؤكد اسرائيل يوماً أنها تملك أسلحة نووية.

وشدّد البيان الختامي للمؤتمر على ضرورة انضمام إسرائيل الى معاهدة منع الانتشار النووي ووضع كل منشآتها النووية تحت الضمانات الشاملة للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ولم تذكر الوثيقة إيران تحديداً رغم مخالفتها قرارات الامم المتحدة التي تطالبها بتعليق نشاطاتها النووية الحساسة وبإثبات الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي.

وقالت المندوبة الأمريكية مساعدة وزيرة الخارجية المكلفة مراقبة الاسلحة والامن الدولي ايلن تاوشر إن الولايات المتحدة تتعهد بالعمل لضمان نجاح مثل هذا المؤتمر، وقالت "سنعمل مع دول المنطقة على إحلال الظروف لعقد مؤتمر يكلل بالنجاح".

لكنها استدركت "إلا أننا نلفت الى أن إشارة البيان الختامي الى إسرائيل في قسمه المخصص للشرق الاوسط يحد بشكل كبير من قدرتنا على تحقيق ذلك، وهو أمر تأسف له الولايات المتحدة كثيراً".

وقادت مصر وإيران الجهود المبذولة لحضّ إسرائيل على الانضمام الى معاهدة منع الانتشار النووي، ما يعني ان تتخلى الدولة العبرية عن ترسانتها النووية، وأن توافق على قيام منطقة منزوعة السلاح النووي في الشرق الاوسط.

وشكك مسؤول امريكي كبير في فرص انعقاد مؤتمر حول اقامة منطقة منزوعة السلاح في الشرق الاوسط، وقال غاري سامور مستشار البيت الابيض لشؤون منع الانتشار النووي متحدثاً الى الصحافيين عبر الهاتف من واشنطن "لست ادري ان كان المؤتمر سيعقد يوماً".

وقال إن الولايات المتحدة التي وافقت على المساهمة في رعاية مثل هذا المؤتمر، لا تريد له ان يفشل، لكنه اضاف ان واشنطن لن تقوم برعاية المؤتمر الا "اذا كانت الظروف ملائمة لانعقاده".

وأضاف أن نائب الرئيس جو بايدن ومستشار الامن القومي الجنرال جيم جونز قالا للسفراء العرب في واشنطن إنهم إن أصروا على ذكر اسرائيل في البيان الختامي لمؤتمر المتابعة، فإن ذلك "سيجعل من الصعب جداً على اسرائيل المشاركة في هذا المؤتمر" حول الشرق الاوسط.

كما شكك سامور في مشاركة ايران في مثل هذا المؤتمر في حين ان عدم احترامها قرارات الامم المتحدة بشأن برنامجها النووي "مدرجة على جدول اعماله".

ولا تعترف إسرائيل بحيازة أسلحة نووية رغم تأكيد خبراء اجانب انها تملك ما بين 100 الى 300 رأس نووية، وهي تعارض قيام منطقة خالية من السلاح النووي في الشرق الاوسط قبل إحلال السلام فيه، فيما تتهمها الدول غير النووية بالتهرب من آليات التفتيش المنصوص عليها في معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية بعدم توقيعها المعاهدة.

وأثنى السفير المصري في الامم المتحدة ماجد عبدالعزيز على المؤتمر، مشيراً الى انه "اطلق آلية عملية لتطبيق قرار عام 1995 حول الشرق الاوسط" حين دعا مؤتمر مراجعة معاهدة الحد من الانتشار النووي الذي يعقد كل خمس سنوات، للمرة الاولى الى نزع السلاح النووي في هذه المنطقة.

وشكلت معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية منذ دخولها حيز التنفيذ عام 1970 أجندة عالمية لمنع انتشار الاسلحة النووية.

وأشاد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في بيان بـ"نجاح" مؤتمر الحد من الانتشار النووي منوهاً "بشكل خاص بالاتفاق على آلية تقود الى التطبيق الكامل لقرار عام 1995 حول اقامة منطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل في الشرق الاوسط".

وعبر دبلوماسي اوروبي عن الاجواء العامة المسيطرة اذ اثنى على نجاح المؤتمر، معتبراً ان معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية "استعادت زخمها" بعد 10 سنوات من التعثر.

وقامت مواجهة بين الدول النووية والدول غير النووية بشأن مسألة تحديد مهلة قصوى لنزع السلاح، وبموجب التسوية التي تم التوصل إليها، لا يحدد البيان الختامي اي تاريخ غير ان القوى النووية تتعهد بالتقدم "سريعاً" نحو نزع السلاح النووي.