عاجل

البث المباشر

كويتيون:إسرائيل عودتنا على الإجرام لكنها اليوم قتلت الإنسانية

طالبوا العرب بترك الشجب والإدانة ودعو لرفع الحصار

استمر الشجب الرسمي في الأوساط الكويتية على الاعتداء الاسرائيلي على قافلة الحرية، خاصة وأن على متنها عدد من أبناء الكويت، وتحدث للعربية.نت عدد من الأعضاء في مجلس الأمة والنشطاء السياسيين في الكويت.

يأتي ذلك بعد أن استدعى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الخارجية بالإنابة روضان الروضان الاثنين 31-5-2010 سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي لدى دولة الكويت وأبلغهم بضرورة قيام دولهم بالضغط على إسرائيل للحفاظ على سلامة وأرواح المواطنين الكويتيين المتواجدين حاليا على متن قافلة سفن الحرية المتجهة إلى غزة وتحميل إسرائيل مسؤولية سلامتهم.

أمين عام الحركة الدستورية الإسلامية النائب السابق الدكتور ناصر الصانع ناشد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله سحب المبادرة العربية والتنسيق مع القادة العرب لبلورة موقف عربي واحد وواضح وقوى ضد الممارسات الإسرائيلية التى تحدث باستمرار ، ضاربة عرض الحائط بكل المواثيق والأعراف الدولية ، متسائلا كيف نقيم معهم سلام وهم لا يتورعون عن قتل أبنائنا وحصار أهلنا بغزة تحت مسمع ومرأى من العالم .

وأضاف حتى من ذهبوا يحملون المعونات الإنسانية لم يسلموا من إرهابهم ورصاصاتهم الغادرة وقتلوا من قتلوا وأصابوا من أصابوا فى مجزرة بشعة ، كشفت عن وجههم الحقير .

وزاد الصانع على الحكومات العربية أن تطرد السفراء الاسرائييلن من أراضيها العربية فورا وتقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب كأقل ما يمكن فعله جراء هجومهم على قافلة الحرية .

وترحم الصانع على أرواح شهداء القافلة وتمنى عودة بقية المناصرين إلى بلادهم سالمين ، ووجه تحية خاصة إلى أبناء وطنه الستة عشر كويتي وكويتية الذين كانوا ضمن وفد القافلة.

وقال الصانع إن ما حدث يجب أن يكون بداية انتفاضة لنخرج من نفق التنديدات المظلم ، لان إسرائيل لن ترتدع إلا بالاتحاد العربي ، وتوحد المواقف ، مشيرا إلى أن ماجرى اليوم يعطى رسالة لكل المتخاذلين مفادها " استفيقوا " حتى لا يأتي الدور عليكم من أناس يتحدثوا عن شعارات فقط ولا يطبقوها ، ففي الوقت الذي يتباكون ويتشاكون فيه من الإرهاب ، نجدهم أول من يضطلع به ، وفى الحال الذي يتشدقون فيها بالمسيرات السلمية ، نراهم عنها بعيدين ، وان قمنا نحن بها هاجمتنا قواتهم ونحن عزل لا نحمل إلا المعونات الإنسانية ، فأى كيان هذا يستحق أن نمد إليه يد السلام؟

وشدد الصانع على ضرورة ممارسة الضغوط على المجتمع الدولي لمعاقبة الكيان الصهيوني الغاصب على جريمته النكراء وضربه للعزل ، إضافة إلى محاسبة المقصرين من أبناء جلدتنا الخانعين ، سواء من هم على سدة بعض الحكومات العربية أم غيرهم لعدم تكرارا تلك المهانة وذلك الصلف والإجرام مجددا .

وطالب الأمة العربية بتعامل جاد وحذر مع الدولة المحتلة ، مشيرا الى ضرورة فهم الرسالة الاسرائلية جيدا ومعرفة أنها موجهة للجميع وليس لجهة واحدة ، لان من كان على متن القافلة ليسوا اعضاءا في حماس او يمثلون دولة تركيا اوايران ، انما هم خليط من مختلف ألوان الطيف السياسي الانسانى الدولي من عشرات الدول فمنهم القساوسة ومنهم اليهود وفيهم الليبرالي الغربي والعربي والبرلمانيين والإعلاميين ومتطوعين عاديين وإسلاميين، ومع ذلك لم يسلموا من الإجرام الاسرائيلى ، لذا فالرسالة الإسرائيلية واضحة وعلينا استيعابها جيدا.

الملاحقة القانونية للقراصنة

ومن جانبه قال الناشط السياسي المحامى نواف الفزيع أن ماحدث هو ديدن إسرائيل ، وليس جديدا عليها أن تمارس القرصنة كتلك التي تحدث فى الصومال وغيرها من الدول .
وأضاف الفزيع : ما أشبه الليلة بالبارحة فكما اتسموا بالهمجية فى جنوب لبنان وفى قصف غزة وفى مذابحهم على مر التاريخ مع الفلسطينيين ، اليوم يتحدون المجتمع الدولي وقوانينه فى لغة فجة ، مشيرا إلى أنهم سيلاحقون قانونيا لأنهم لا يملكون اى مبرر او عذر قانوني لاجتياحهم القافلة .
وقال متهكما أنهم يدافعون عن كيان إسرائيل بضربهم للعزل !!
وتمنى الفزيع أن تضطلع حكومة بلاده بموقف قوى حيال هذه الجريمة مثل الدول التي أعلنت موقفها سريعا ،كما تمنى ان تنتهي مرحلة الشجب والإدانة والاعراب عن الأسى لما تمارسه إسرائيل جهارا نهارا والوصول الى مرحلة الضغط لإيقاف الحصار عن غزة .
وعن الوفد الكويتي المشارك ضمن القافلة قال الفزيع : هؤلاء فخر للكويت وهو اقل ما يمكن أن نقدمه لإخواننا المحاصرين ، بالإضافة الى الدعم من خلال الموقفين الرسمي والشعبي ، متمنيا عودتهم وكل المناصرين سالمين .

فك الحصار البغيض

نائب مجلس الأمة مبارك الوعلان قال : إن ماحدث يجب أن يستثمر لصالح فك الحصار ، لكونه يقدم أدلة دامغة لكل المجتمعات الدولية على وقاحة الوجه الاسرائيلى ، الذي هاجم أناس عزل يذهبون لأداء مهمة إنسانية راقية ، وهى المساعدة على رفع الحصار عن المحاصرون فى القطاع ، مؤكدا ان ذلك يوضح للعالم كله البلطجة الإسرائيلية .
وأضاف النائب الاسلامى الوعلان أن إجرام إسرائيل رسالة تمناها ان تكون محركة لضمير العالم ليستفيق وتستفيق معه المؤسسات المجتمعية الدولية ، والمنظمات العالمية للضغط على الكيان الصهيونى لفك الحصار عن شعب غزة ، مشيرا إلى أن دوام الحصار هو دوام للمواجهات الاسرائلية العربية .
وطالب الوعلان زملائه نواب البرلمان الكويتي بتحريك أدواتهم لممارس الضغوط على حكومتهم لكى تعنى بموقف جاد وصارم حيال الجريمة البشعة تلك .
وناشد المجتمع الدولي الكف عن الإدانة والشجب و تقديم خطوات عملية لإجبار النظام العنصري البغيض على فك الحصار عن قطاع غزة.

المهمات الإنسانية الراقية

سفيرة النوايا الحسنة بالأمم المتحدة الناشطة المحامية الدكتورة كوثر الجوعان قالت: "إن العالم كله شهد على القرصنة الإسرائيلية الأخيرة ضد من يضطلعون بمهام إنسانية رائعة ، إلا وهى مساعدة المحاصرون بغزة منذ سنوات لإيصال المؤن اللازمة لهم للعيش".

وباركت الجوعان للمتطوعين على مثابرتهم وإيثارهم وصلابتهم في محاولة لكسر الحصار الجائر على إخوانهم بغزة، وتابعت : أتحدث من منطلق انسانى بحت بعيدا عن قلقي على أبناء جلدتي الستة عشر الذين كانوا على متن القافلة ، مشيرة إلى أن كل من حملته القافلة يهمنا جميعا سلامته .

وفى الشأن القانوني قالت الجوعان : إن مهاجمة إسرائيل للقافلة تستوجب المعاقبة الدولية لان السفن كانت تسير في المياه الدولية " بحسب وكالات الأنباء " ولم تخترق مياهها الإقليمية .

ودعت المنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني وأصحاب شركات السفن والمناصرين الذين كانوا على متن السفن بمقاضاة إسرائيل.
وطالبت المجتمع الدولي بالضغط على الكيان الصهيوني لرفع الحصار عن غزة والخروج من مرحلة الإدانة إلى الخطوات العملية الأكثر ايجابية.

وزير الدولة يستدعي سفراء الأمن

في الوقت نفسه أكد منصور الجمري رئيس تحرير الوسط البحرينية أن عدد البحرينيين في الاسطول 4 اشخاص برئاسة الشيخ جلال الشرقي وجميعهم يتمتعون بصحة جيدة.

وقال الوزير الروضان في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب اجتماعه مع السفراء أنهم "عبروا عن استيائهم البالغ إزاء العمل الذي قامت به إسرائيل مع قافلة سفن الحرية المتجهة إلى غزة" مضيفا أنهم "أبلغوه أن وزارات خارجية دولهم استدعت السفراء الإسرائيليين لديهم وأبلغوهم رسالة شديدة اللهجة تجاه ما قامت به إسرائيل من عمل ضد القافلة".

وأعرب الوزير الروضان عن أمله في أن تتخذ الدول الخمس موقفا تجاه هذا التصرف "الطائش" من قبل إسرائيل، و ووصف اجتماعه مع السفراء ب"الإيجابي" مؤكدا وجود ردود فعل عالمية واستياء شديد من هذه الدول الخمس إزاء هذا التصرف "الارعن".

وأضاف "أبلغني السفراء بأنه سيكون هناك موقف لمجلس الأمن الدولي تجاه هذا الاعتداء الإسرائيلي".

وردا على سؤال حول ما إذا كان الاجتماع قد تناول وضع ال 16 كويتي وكويتية المتواجدين حاليا على متن قافلة سفن الحرية قال الروضان "أثرنا هذا الموضوع في الاجتماع وتم سؤال السفراء عما إذا كان لديهم أية معلومات عن الكويتيين المتواجدين على متن القافلة إلا أنهم أفادوا أنه حتى الآن ليست لديهم أية معلومات بهذا الخصوص".

وأضاف "إن شاء لله حسب ما سمعنا أن جميع المواطنين الكويتيين ممن كانوا على متن السفن لم يصيبوا بأي أذى والحمد لله".

وعما إذا كانت هناك تحركات أخرى للحكومة على أثر تداعيات تعرض القافلة إلى اعتداء من إسرائيل قال الوزير الروضان إن مجلس الوزراء سيعقد اجتماعا طارئا في وقت لاحق اليوم لتدارس تداعيات هذا الموضوع مجددا و التأكيد على موقف الكويت الثابت والمبدئي إزاء "الاعتداءات والبلطجة الصهيونية المتكررة".
والأسماء هي:

النائب وليد الطبطبائي
اسامة الكندري
وليد العوضي
عبد الرحمن الخراز
عبد الرحمن الفيلكاوي
صلاح المهيني
عبدالله الابراهيم
احمد ومريم لقمان
نجوى العمر
الصحفية منى ششتر في وكالة كونا
مبارك المطوع
هيا الشطي
سندس ووائل العبد الجادر
صلاح الجارالله
سنان الاحمد

وذكر تلفزيون الكويت اليوم في خبر عاجل أن الكويتيين المشاركين بقافلة أسطول الحرية بصحة جيدة ويتم استجوابهم الآن.

ونقلت مراسلة التلفزيون فى غزة عن مصادر غير رسمية قولها إن الكويتيين المشاركين بقافلة الإغاثة التى تعرضت لهجوم عسكرى إسرائيلى بصحة جيدة ويتم استجوابهم الآن.