عاجل

البث المباشر

السيطرة على حريق مروع شب في أكبر "سوق شعبي" بالقاهرة

استبعاد أي شبهة إرهابية وراء اندلاعه

تمكنت أجهزة الدفاع المدني المصرية بالتعاون مع وحدات إطفاء من الجيش من إخماد حريق مروع شب فجر الثلاثاء 22-6-2010 في عشش منطقة "سوق التونسي" المجاور لحي السيدة عائشة جنوب القاهرة.

وذكرت مراسلة العربية أن الحريق التهم أكثر من 200 عشة مخصصة لتخزين البضائع لتجار في السوق الذي يعد أضخم سوق شعبي في القاهرة الكبرى وتبلغ مساحته نحو 10 كيلومترات مربعة.

وأوضحت المراسلة أن الحريق شب بسبب سقوط سيارة من أعلى جسر يمر فوق السوق وانفجارها واستبعدت شبهة العمل الإرهابي.

وقد أدي سقوط السيارة لمقتل ركابها الأربعة وهم اب وأبنائه.

وكان مصدر أمني قد صرح للعربية لـ"العربية نت": "بإن الحريق وقع حينما اصطدمت سيارة بسور كوبري التونسي ثم سقطت من أعلاه على منطقة السوق الذي يضم بجواره الكثير من العشش التي يقطن فيها مواطنون من تجار السوق".

وأكد المصدر "أنه حتى الآن توفي شخصان في الحريق نتيجة الاختناق"، بينما قال شهود عيان إن الضحايا حتى الآن 6 أفراد ما بين متوفين وجرحى.

وانتشر الحريق بسرعة في المنطقة حيث ان تلك العشش مبنية من الأخشاب وسعف النخيل، وتبلغ مساحة السوق نحو 10 كم مربع، ويعد أضخم سوق "عشوائي" في القاهرة الكبرى، ويعرف شعبياً باسم "سوق الجمعة" وتُباع فيه سلع عديدة، أو كما يقولون "من الإبرة إلى الصاروخ" وبأسعار رخيصة.

وتسعى محافظة القاهرة منذ فترة إلى إلغاء السوق وهدمه ونقل التجار الذين يعملون فيه إلى مناطق بعيدة عن العمران وفي المدن الجديدة خارج نطاق القاهرة الكبرى، حيث تعتبر السلطات المصرية منطقة التونسي بالكامل منطقة عشوائية تحتاج الى تطوير إلا أن سكان المنطقة يرفضون الانتقال الى مكان آخر.

وقد أبلغ الأهالي غرفة عمليات القاهرة عن نشوب الحريق في العشش المتواجدة بالقرب من طريق الأوتستراد فانتقلت على الفور أكثر من 5 سيارات إسعاف ومطافئ وعدد من سيارات الدفاع المدني في محاولة لإخماد الحريق، كما تم إغلاق طريق الأوتستراد المتجه من حلوان إلى العباسية وتحويل مسار السيارات الى طريق صلاح سالم ما أدى الى تزاحم مروري في الطرق.