عاجل

البث المباشر

إسرائيل تقطع "شجرة الاشتباك" ولبنان يتعهد بالرد على أي اعتداء

نصر الله يتعهد بالدفاع عن الجيش بعد اشتباكات الثلاثاء

اقتلع الجنود الإسرائيليون، الأربعاء 4-8-2010، الشجرة التي تسببت بالاشتباكات على الحدود أمس الثلاثاء بين جنود إسرائيليين ولبنانيين، والتي أسفرت عن مقتل جنديين وصحافي لبنانيين وضابط إسرائيلي.

وكان الجانب اللبناني قد ذكر أن الشجرة تقع داخل حدوده, وأن إسرائيل تحاول اقتلاعها لتثبيت كاميرا مراقبة، ولكن قوات اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان أعلنت صباح الأربعاء أن الشجرة تقع داخل الحدود الإسرائيلية.

من جانبه، أعلن متحدث باسم الجيش اللبناني أن لبنان سيرد على "أي تعدٍ" إسرائيلي، غداة اشتباكات دامية على الحدود بين البلدين.

وحذر المتحدث من أن الجيش سيواجه "أي تعدٍ على لبنان" وسيلقى "رد الفعل ذاته"، وأضاف أن "أي تعدٍ ستكون عواقبه وخيمة".

ونشر الجيش الإسرائيلي الأربعاء تعزيزات ضخمة في القطاع الحدودي مع لبنان الذي حصلت فيه المواجهات.

تهديد نصر الله

وكان أمين عام حزب الله حسن نصر الله، قد حذر مساء الثلاثاء 3-8-2010، أن الحزب لن يقف "صامتاً" إذا "اعتدت" إسرائيل مرة أخرى على الجيش اللبناني، مهدداً بـ"قطع اليد الإسرائيلية التي تمتد" إلى الجيش.

ولفت إلى أن قيادة الحزب طلبت من كوادرها وعناصرها في الجنوب "الانضباط وانتظار الأوامر" خلال الاشتباكات التي جرت بين الجنود اللبنانيين والجنود الإسرائيليين.

واتهم نصر الله إسرائيل باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في 14 شباط (فبراير) 2005، وقال إنه سيقدم قريباً معطيات ستفتح آفاقاً مهمة في التحقيق والوصول إلى الحقيقة، وإنه سيجيب بالتالي على الذين يتهمون حزب الله. وأضاف "سأضطر لأول مرة أن أكشف أكثر العمليات سرية في لبنان لأثبت صدقية المعلومات التي سأعرضها عليكم".

وقال نصر الله في كلمة ألقاها عبر شاشة كبيرة في ملعب الراية في الضاحية الجنوبية لبيروت، لمناسبة الذكرى الرابعة لانتهاء نزاع العام 2006 مع إسرائيل؛ "في أي مكان سيعتدى فيه على الجيش من قبل إسرائيل وتتواجد فيه المقاومة أو تطاله يدها فإنها لن تقف صامتة".

وأضاف أمام الآلاف من مناصريه أن "اليد الإسرائيلية التي ستمتد إلى الجيش اللبناني سنقطعها".

مشاورات مجلس الأمن

وكان مجلس الأمن الدولي أجرى مشاورات خاصة في مقر الأمم المتحدة، مساء الثلاثاء, لبحث الاشتباكات العنيفة التي وقعت بين القوات اللبنانية والإسرائيلية على الحدود بين البلدين، وأودت بحياة صحافي و3 جنود لبنانيين، وضابط إسرائيلي، برتبة قائد سرية، هو اللفتنانت كولونيل دوف هراري (45 عاماً).

وبدأت الاشتباكات حين أراد الإسرائيليون قطع شجرة من داخل الأراضي اللبنانية، ما دفع الجيش اللبناني لإطلاق أعيرة نارية تحذيرية باتجاههم، ليرد الإسرائيليون بقذائف مدفعية ضد مراكز للجيش في بلدة "العديسة" الحدودية، كما أصابت عدة قذائف أحد منازل البلدة.

وأودت إحدى القذائف بحياة الصحافي اللبناني عساف أبو رحال، وهو مراسل جريدة "الأخبار" اللبنانية، بينما أصيب مراسل قناة "المنار" علي شعيب في قدمه.

وأشار مراسل "العربية" عدنان غملوش إلى أن آليتين لبنانيتين أصيبتا نتيجة القصف على مقر للجيش في العديسة، بينما بدأت وتيرة التحركات العسكرية بالانخفاض مع تسارع حركة سيارات الإسعاف لمساعدة المصابين اللبنانيين.

من جهته، نقل مراسل "العربية" في القدس عن الجيش الإسرائيلي، أن وحدة من قواته كانت تعمل بين الشريط الحدودي والخط الأزرق، وأن الجيش اللبناني طلب منها التراجع ورفضت.

وقال المراسل إن قذيفتين أطلقتا من داخل الأراضي اللبنانية, وسقطتا في منطقة أصبع الجليل شمال إسرائيل, ولم يتبين بعد طبيعة القذائف, وهل هي صواريخ كاتيوشا, أو قذائف هاون.

تقاذف المسؤولية

وبعد ساعات من الاشتباكات والتوتر الحدودى، عادت الأجواء الجنوبية للاستقرار على وقع "تحذيرات إسرائيلية" للجيش اللبناني من مغبة تكرار هذه الاشتباكات.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن "المسؤولية الكاملة عن الحادث وعواقبه تقع على الجيش اللبناني الذي انتهك الهدوء في المنطقة"، مشيراً إلى أن قواته ردت على إطلاق النار بإطلاق نيران أسلحة خفيفة ومدفعية.

وأضاف البيان أنه "أثناء فترة بعد الظهر، فتح الجيش اللبناني النار باتجاه موقع تابع للجيش الإسرائيلي على الحدود اللبنانية في شمال إسرائيل. وكانت القوة داخل الأراضي الإسرائيلية وتقوم بعمليات صيانة روتينية تم التنسيق المسبق بشأنها مع قوات اليونيفيل"، في إشارة إلى قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان.

في المقابل، حمّل الجيش اللبناني "الغطرسة" الإسرائيلية مسؤولية الاشتباكات الدموية، وقال متحدث باسم الجيش لوكالة الأنباء الفرنسية "نحمل المسؤولية لغطرسة العدو الإسرائيلي".

وشرح الجيش اللبناني تفاصيل الاشتباكات في بيان تسلمت الوكالة نسخة منه وجاء فيه أن "دورية تابعة للعدو الإسرائيلي أقدمت على تجاوز الخط التقني عند الحدود (...) في خراج بلدة العديسة".

وأضاف البيان: "تصدت لها قوى الجيش اللبناني بالأسلحة الفردية والقذائف (...) وحصل اشتباك استخدمت فيه قوات العدو الأسلحة الرشاشة وقذائف الدبابات (...) ما أدى إلى سقوط عدد من العسكريين بين شهيد وجريح".

تضامن سوري ومصري

واستدعت المواجهات الحدودية إدانة سوريا، التي اعتبرت أنه "يعكس قلق الدولة العبرية من "بوادر الاستقرار" في لبنان بعد القمة اللبنانية السعودية السورية".

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر رسمي مسؤول أن سوريا "تدين بقوة العدوان الإسرائيلي السافر على الأراضي اللبنانية". وأضاف أن "هذا العدوان يعكس قلق إسرائيل من بوادر الاستقرار الذي يشهده لبنان بعد القمة الثلاثية التاريخية"، والتي عقدت الإثنين بين الرئيس اللبناني ميشال سليمان والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الأسد.

وقال المصدر إن سوريا "تؤكد وقوفها إلى جانب لبنان الشقيق في التصدي لهذا العدوان الغاشم، وتطلب من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي التدخل لإدانة ووقف هذا العدوان".

كذلك قالت وزارة الخارجية المصرية في بيان، إن الوزير أحمد أبو الغيط أجرى اتصالاً هاتفياً مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري "للاطلاع على تطورات الموقف والتأكيد على تضامن مصر الكامل مع الحكومة اللبنانية في مواجهة الخروقات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية".

وأضاف البيان أن أبو الغيط شدد في تصريحات صحفية على ضرورة "وقف الاشتباكات فوراً وضبط النفس ومنع أي تدهور للموقف".

وهذه الاشتباكات هي الأخطر والأكثر دموية بين الجانبين، منذ أن أوقع نزاع بين حزب الله وإسرائيل استمر 33 يوماً بين تموز (يوليو) وآب (اغسطس) 2006؛ أكثر من 1200 قتيل لبناني معظمهم من المدنيين، و160 إسرائيلياً غالبيتهم من العسكريين.