عاجل

البث المباشر

"العراقية" تشترط اعتذار المالكي لاستئناف التفاوض مع "دولة القانون"

بعد أن وصفها بأنها "تمثل طائفة معينة من الشعب"

أعلنت القائمة العراقية إيقاف مباحثاتها مع ائتلاف دولة القانون على خلفية تصريحات أدلى بها رئيس الائتلاف نوري المالكي وصف فيها القائمة العراقية بأنها تمثل "طائفة معينة من الشعب العراقي".

وقالت المتحدثة باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي لوكالة الأنباء الكويتية أن القائمة "قررت إيقاف مباحثاتها مع نوري المالكي وقائمته لوصفه القائمة بأنها تمثل طائفة معينة ولا تمثل أطياف المجتمع العراقي".

وأضافت أن "القائمة العراقية ليست كتلة سنية إنما هي مشروع وطني طلبنا منه الاعتذار" مشيرة إلى أنه "بدون الاعتذار فإننا لن نتفاوض معه ثانية"، واعتبرت أن "المالكي تنصل عن المشروع الوطني الذي كان ينادي به قبل الانتخابات التشريعية من خلال مفاوضاته مع العراقية على أساس طائفي".

من جهته قال عضو القائمة العراقية حيدر الملا إن "ما يدعونا أيضا لإيقاف مباحثاتنا مع المالكي وقائمته هو تمسكه برئاسة الوزراء وعدم إقراره باستحقاقنا الدستوري والانتخابي"، وأضاف أن "الجانب الأمريكي كان يبحث عن حلول سريعة لأزمة تشكيل الحكومة وحلول غير واقعية مثل تقاسم السلطة مع دولة القانون" معبرا عن اعتقاده أن تدخل الجانب الأمريكي في مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية عقد المسألة أكثر وأدى إلى " إرباك الأوضاع السياسية".

وكان القيادي في العراقية محمد علاوي أكد لوكالة الأنباء العراقية أن رئيس قائمته إياد علاوي قرر إيقاف المفاوضات بين قائمته (العراقية) ودولة القانون على خلفية تصريحات المالكي التي اتهم فيها العراقية بأنها قائمة سنية".

وأوضح علاوي أن "العراقية قائمة وطنية وليست قائمة سنية وهي تضم طيفا واسعا من القوميات العراقية" مبينا أن "ائتلاف المالكي فشل في تشكيل قائمة وطنية".

وأضاف أن "رئيس القائمة العراقية اياد علاوي طالب المالكي بالاعتذار لملايين العراقيين ممن صوتوا للقائمة العراقية كشرط لاستئناف المفاوضات من جديد".

وبتوقف المفاوضات بين القائمة العراقية (91) مقعدا نيابيا وائتلاف دولة القانون (89) مقعدا نيابيا يزداد تعقد أزمة تشكيل الحكومة العراقية التي ينتظر أن ترى النور بعد خمسة أشهر من إجراء انتخابات آذار(مارس) الماضي.

مقتل 4 إيرانيين

على الصعيد الأمني أفاد مصدر أمني في الشرطة العراقية الاثنين أن انتحاريا يقود سيارة مفخخة هاجم حافلة تقل زوارا إيرانيين شرق بعقوبة اليوم ما أسفر عن مقتل أربعة من الزوار وإصابة 10 آخرين.

وقال المصدر إن أربعة من الزوار الإيرانيين قتلوا وأصيب 10 آخرين بينهم عراقيان بانفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت الحافلة التي كنت تقلهم قرب قضاء المقدادية التي تبعد 35 كلم شرقي بعقوبة عاصمة محافظة ديالى".

وتابع المصدر موضحا بأن الحادث وقع بعد ظهر اليوم على الطريق الدولي الرابط بين خانقين والمقدادية بالقرب من الحي العسكري شرقي المقدادية لدى عودة الزوار الإيرانيين من زيارة العتبات المقدسة في العراق.

وأضاف أنه تم نقل الضحايا إلى مستشفى بالمدينة مشيرة إلى أن بينهم طفلان و ثلاث نساء وعراقيان اثنان.