.
.
.
.

صقر: السيد سرّب نبأ تورط حزب الله في اغتيال الحريري لدير شبيغل

المدير السابق للأمن العام رفض الرد على الاتهام

نشر في:

اتهم النائب اللبناني عقاب صقر، المنتمي الى كتلة رئيس الحكومة سعد الحريري البرلمانية، المدير العام السابق للأمن العام اللواء جميل السيد بتسريب "فبركات" الى مجلة ألمانية عام 2009 حول تورط حزب الله في اغتيال رفيق الحريري.

وقال صقر في مؤتمر صحافي، الاثنين 20-9-2010 "كان لدينا معلومات عن الشخص الذي سرب معلومات لدير شبيغل وتم اكتشاف اللغز".

وأضاف "الحريري قطع رأس الفتنة التي حضرها (السيد) في دير شبيغل وظل ينفخ في نارها، وعلى الرأي العام ان يعرف الآن من سمم البلد بعد ما نشر في دير شبيغل".

وتابع صقر "أصبح واضحاً للشعب اللبناني من سرب هذه الفبركات، فشكراً جميل السيد لأنك اوضحت للرأي العام أنك أنت من سربت هذه المعلومات".

ورفض السيد، في اتصال مع وكالة فرانس برس، التعليق في شكل مباشر على هذا الاتهام. وقال "يريدون أن يجروني الى سجال"، مضيفاً أن قضية "دير شبيغل معروفة، ولا استطيع ان أدخل في سجال معه (صقر)".

واللواء السيد هو أحد الضباط الاربعة الذين سجنوا في آب (اغسطس) 2005 في اطار التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري الذي قتل فيه كذلك 22 شخصاً في تفجير شاحنة مفخخة في بيروت في 14 شباط (فبراير) 2005.

وأفرج عن الضباط الاربعة في نيسان (ابريل) 2009 بقرار من المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في لاهاي التي تنظر في اغتيال الحريري بسبب عدم وجود "عناصر إثبات كافية".

وذكرت "دير شبيغل" في أيار (مايو) 2009 أن لدى لجنة التحقيق الدولية خيوطاً تقود الى اتهام حزب الله، مشيرة الى أنها تستند في خبرها الى معلومات من "مصادر قريبة من المحكمة تم التحقق منها عبر الاطلاع على وثائق داخلية".

وقالت إن "القوات الخاصة التابعة لحزب الله" هي التي "خططت ونفذت" عملية الاغتيال.

وجاء اتهام صقر للسيد بعدما شن الأخير في مؤتمر صحافي قبل ايام هجوماً على رئيس الحكومة، طلب بعده وزير العدل من النيابة العامة تحريك دعوى الحق العام في حق السيد بسبب "تهديده" سعد الحريري "وأمن الدولة".