.
.
.
.

مسؤول بالخارجية الأمريكية يؤكد صعوبة إعادة بناء الثقة بعد تسريبات ويكيليكس

بيرنز يتوجّه للأرجنتين في محاولة لمحو إساءة بالغة لرئيستها

نشر في:

أعلن مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية أنه "لن يكون سهلاً" على الولايات المتحدة إعادة بناء الثقة في علاقاتها الدبلوماسية مع العالم بعد تسريبات موقع ويكيليكس التي ألحقت "ضرراً كبيراً" بالدبلوماسية الامريكية، نقلاً عن تقرير إخباري السبت 11-12-2010.

وقال وليام بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الامريكية للشؤون السياسية أمس الجمعة خلال مؤتمر صحافي في سانتياغو التي يزورها في إطار جولة على أمريكا اللاتينية "أعتقد أن تسريبات ويكيليكس سببت ضرراً كبيراً بدبلوماسيتنا".

ورداً على سؤال بشأن الإجراءات التي تعتزم واشنطن أخذها لإعادة بناء علاقات الثقة هذه، أجاب المدير السياسي لوزارة الخارجية الامريكية "علينا اولاً أن نعترف بأن هذا ليس أمراً سهلاً".

وأضاف "سوف نحاول أن نطمئن شركاءنا بشأن الإجراءات التي سنتخذها، وبأننا سنحمي في المستقبل سرية المحادثات".

ووصل المسؤول الامريكي أمس الجمعة الى سانتياغو حيث التقى وزير الخارجية الفريدو مورينو.

ومن المقرر أن يتجه نهاية الاسبوع الى الأرجنتين حيث سيلتقي وزير الخارجية هيكتور تيمرمان، على أن يزور بعدها البرازيل، وذلك في إطار جولة تهدف الى "تطوير العلاقات مع الشركاء الاقليميين الرئيسين"، بحسب ما أفادت وزارة الخارجية.

وكانت الرئيسة الارجنتينية كريستينا كيرشنر تعرضت لإساءة في إحدى برقيات ويكيليكس حيث، وبحسب البرقية المنشورة، تساءلت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ديسمبر/كانون الأول 2009 عما إذا كانت الرئيسة الارجنتينية بكامل قواها العقلية، وهو ما اضطر كينتون الى الاتصال بكيرشنر الأسبوع الماضي للإعراب لها عن أسفها لما حدث.