عاجل

البث المباشر

مظاهرات للمعارضة في الخرطوم للإطاحة بالنظام.. والجنوبيون يُجهّزون نشيدهم الوطني

بعد النتائج الأولية التي أكدت التأييد الكاسح للانفصال

تظاهر المئات من جماهير المعارضة السودانية ليل الأربعاء، الخميس 20-1-2011 للمطالبة بإطاحة النظام الحاكم ... حيث ردد المتظاهرون هتافات من قبيل حرية .. سلام وعدالة .. والثورة خيار الشعب.... واندلعت التظاهرة فى أعقاب ندوة عقدتها قوى تحالف المعارضة بدار حزب المؤتمر الشعبي المعارض الذى اعتقلت السلطات الأمنية أمس الأول زعيمه حسن الترابي.

وجاب المتظاهرون بعضاً من شوارع العاصمة وصولاً إلى منزل الترابي وهنا تدخلت الشرطة مستخدمة الغاز المسيل للدموع والهروات لتفريق جمع المتظاهرين وقامت باحتواء المسيرة السلمية.

وفي سياق متصل، صوتت الغالبية العظمى من المشاركين في استفتاء تقرير مصير الجنوب لصالح الانفصال بحسب نتائجَ أولية.

الأمر الذي دعا سكان الجنوب لعدم الانتظار حتى إعلان النتائج النهائية للاحتفال بدولتهم فبدأوا في إعداد عناصر الدولة الجديدة حيث بدأوا بالنشيد الوطني..

فبعد حلم بدولة جديدة تكون وطنا مستقلا للجنوبيين، راود مخيلتهم لسنوات طويلة ورأوا في تحقيقه الذي بات وشيكا انتصارا يستحق الاحتفال.

فالتجهييز للنشيد الوطني للدولة المرتقبة بدأ منذ أشهر بطلب من الجيش الشعبي لتحرير السودان، حيث صاغ فريق من الشعراء النشيد الذي سماه "أرض كوش" وهي المملكة التي حكمت طيلة ألف عام على أرض تمتد من جنوب مصر حتى مدينة ملكال الواقعة في القسم الشمالي من جنوب السودان.

ومع الإعلان عن النتائج الأولية للاستفتاء على مصير الجنوب والذي أظهر أن الغالبية العظمى من الأصوات تؤيد الانفصال بات الأمر بالنسبة لمواطني الجنوب السوداني أياما معدودة تفصلهم عن الاحتفال بميلاد دولتهم الجديدة، وبات النشيد الوطني النغمة التي يدندن بها الجميع بل ويضعونها نغمة لهواتفهم المحمولة.

وجاء الإعلان عن ولادة النشيد الوطني الجديد عن طريق تنظيم حفل تجريبي في جامعة جوبا حضره آلاف الجنوبيين، غنوا ورددوا وبكوا نشوة وانتصارا بنشيد لوطن لايزال حتى اليوم مجهول الاسم.