عاجل

البث المباشر

وزير خارجية تركيا يقول إن الأطراف اللبنانية بعيدة عن التوصل لتسوية سياسية

بعد مغادرته بيروت مع نظيره القطري

قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الخميس 20-1-2011 إنه لا يعتقد أن الأطراف اللبنانية قريبة من التوصل لاتفاق لحل الأزمة السياسية.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي في اسطنبول بعد عودته من بيروت إن بلاده مستعدة لتقديم العون إن أظهرت اطراف المعنية اتجاها جديدا.

وكان وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم آل ثاني، ووزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قد غادرا بيروت فجر الخميس، وجاء في بيان صدر عقب مغادرة المسؤولين العاصمة اللبنانية، أنه وبسبب بعض التحفظات أعلن بن جاسم وداود أوغلو عن قرار بوقف مساعيهما لحل الأزمة اللبنانية في هذا الوقت ومغادرةِ بيروت للتشاور مع قيادتيهما.

وقال البيان نقلاً عن الوزيرين القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني والتركي أحمد داود أوغلو إنه "تمت خلال مساعيهما، صياغة ورقة تأخذ بالاعتبار المتطلبات السياسية والقانونية لحل الأزمة الحالية في لبنان على أساس الورقة السعودية السورية".

وأضاف "لكن بسبب بعض التحفظات، قررا التوقف عن مساعيهما في لبنان في هذا الوقت ومغادرة بيروت من أجل التشاور مع قيادتيهما".

وكان الموفدان القطري والتركي أجريا محادثات مكثفة خلال اليومين الماضيين أحيطت بالسرية والكتمان. لكن علم أن هذه المحادثات تركزت مع رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري والأمين العام لحزب الله حسن نصر الله.

ولم يوضح البيان أي تفاصيل عن مضمون الورقة، لكن مصادر سياسية أفادت وكالة "فرانس برس" أن الموفدين القطري والسعودي كانا ينتظران رد حزب الله على الورقة المذكورة.

وأوضحت مصادر لوكالة "فرانس برس" أن الورقة تأخذ بالاعتبار مطالبة حزب الله بفك ارتباط لبنان عن المحكمة الدولية المكلفة بالنظر في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري وطلب الحريري "الحصول على ضمانات حول عدم استخدام سلاح حزب الله في الداخل".