عاجل

البث المباشر

المغرب.. الأولى إفريقياً بـ 19 فيلماً روائياً و 100 فيلم قصير في 2010

النقاد قالوا إن التركيز انصب على "الكم" دون "الكيف"

تستعرض السينما المغربية حصادها السنوي، بتنظيم مهرجانها الوطني بمدينة طنجة في دورته الثانية عشرة في الفترة الممتدة ما بين 21 و 29 يناير 2011، كما ستعقد خلاله مسابقة للأفلام الطويلة والقصيرة.

تتميز هذه الدورة بعرض 19 فيلما طويلا كحصيلة لسنة 2010 جعلت المغرب يحتل المرتبة الأولى على الصعيد الإفريقي والعربي, في مجال الإنتاج السينمائي، في الوقت الذي كان ينتج خمسة إلى ستة أفلام في العقود القريبة، ثم انتقل قبل سنة إلى إنتاج 15 فيلما، أما الأفلام القصيرة فبلغ معدل إنتاجها 100 فيلم في السنة، فهل يعكس هذا التراكم الكمي جودة على المستوى الفني؟.

في هذا السياق اعتبر الناقد حمادي كيروم في حديثه لـ"العربية.نت" أن ما وصلت إليه السينما المغربية في الحقية الأخيرة هو تراكم لجهد إرادتين، تتمثل الأولى، في إرادة الغرف المهنية في مجال الحقل السمعي البصري والثانية، الإرادة السياسية للدولة، مضيفا بأن اجتماع هاتين الإرادتين، أعطى 19 فيلما، ليحقق بذلك المغرب سبقا على مستوى معدل الإنتاج على الصعيد الأفريقي و العربي باحتلاله المرتبة الأولى.

ظاهرة "المخرج التقني"

ودعا الناقد حمادي كيروم النقاد والمثقفين للتساؤل حول هذا الكم العددي من الإنتاج والذي ترتب عليه ظاهرة "المخرج التقني" بحسب تعبيره، والذي هو شبيه في نظره بالتكنوقراط في السياسة، لأن ما يهم هؤلاء هو العدد الإحصائي، دون أن يتم ربط هذا العدد الكمي بالوعي وبالتحولات السياسية والاقتصادية والثقافية التي يعيشها المغرب.

وقال الناقد إن الصحافة المغربية والدولية، كلها تردد بأن المغرب هو البلد الأول في المغرب العربي، على مستوى التحولات السياسية، والتحولات الفنية التي تمثلها السينما، باعتبار هذه الأخيرة هي أداة التعبير المهيمنة الآن في البلد، بعدما كانت الرواية في السابق هي من يحتل هذا الموقع.

وأعطى كيروم، مثالا على غياب الوعي بما يحدث، وعلى الخوف من السقوط في الآلة التجارية، بظاهرة أفلام "سنوات الرصاص"، مشيرا إلى أنه بالعودة إلى أعوام السبعينيات والثمانينيات التي وقعت فيها الواقعة، نجد حسبه أن وعي المثقفين والسياسيين الذين طحنتهم آلة الرعب في تلك المرحلة، هو وعي تراجيدي بالمعنى الشكسبيري للتراجيديا.

ويرى أن الأفلام التي حاولت أن تستنسخ المرحلة لا يوجد فيها أثر لهذا الوعي، وهذا ما جعل أغلب المخرجين في نظره، صيادي منح ( في إشارة لدعم الدولة للأفلام) وصيادي مواضيع، مشيرا إلى أن هناك استثناءات قليلة ممن ينغرس وعيهم داخل المجتمع، ويحتفظ بما هو أصيل ومحلي وحضاري، واستوعب بهذا الوعي الثلاثي تكنولوجيا الصورة، وقدم للجمهور أعمالا رائعة، ذاكرا منهم: فوزي بن سعيدي، حكيم بن العباس، إسماعيل فاروخي، ياسمين قصاري، مومن السميحي.

وتحدث كيروم، عن ظاهرة أخرى أنتجها ما اصطلح عليه بالخفة المصطنعة، والمتجلية في ما سماه بظاهرة الفيلم الصناعي، والتي تحاول أن تصور بشكل مباشر تعبيرات شبابية يزخر بها المجتمع المغربي في مجال موسيقى "الراب" وغيره. وهي ظاهرة قال إن أصحابها تنقصهم الثقافة السينمائية العميقة، ويحركهم الانبهار المظهري بالتقنية التي سهلتها وسائل الإنتاج السمعية البصرية الحديثة، معتبرا إياها خطرا على مستقبل السينما في المغرب، وشبهها بفقاعات الصابون، قد تثير ضجيجا كبيرا، وسرابا يتخيله العطشان ماءا.

تطور الوعي لدى المتفرج

من جهته يرى هشام عبقري الناشط السينمائي و مدير مركب ثقافي بالدارالبيضاء، في تصريحه لـ"لعربية نت"، "أن الحصيلة إيجابية، وأن السينما المغربية لازالت في بدايتها مقارنة مع السينما العالمية، مشيرا إلى أن الإنتاج السينمائي المغربي لم يعرف تطورا إلا في السنوات الأخيرة.

ورأى هشام عبقري أن هذا التطور واكبه تحول على مستوى الفرجة لدى الجمهور، والذي لم يعد في نظره يتوجه للقاعة السينمائية من باب الفضول ومجاملة للفيلم المغربي، بقدر ما صار ت تندرج في إطار المقارنة المحكومة بخلفية سينمائية، وعنصر الاختيار، مستدلا على ذلك بفيلم "الخطاف" الذي واجه حسبه انتقادات حادة من طرف الصحافة، حين اعتبرته فيلما رديئا، لكن رغم ذلك، حقق أعلى نسبة مشاهدة، بناءا على أرقام شباك التذاكر".

وأشار عبقري إلى أن الساحة الفنية بالمغرب، أصبح يتعايش فيها نمطان مختلفان من الأفلام، السينما الموجهة للجمهور العريض، وأخرى تندرج في إطار سينما المؤلف، والموجهة لعشاق السينما، كما هو الأمر لفيلم "البراق" لمحمد مفتكر، وهو تعايش لم يكن سائدا في فترة الثمانينيات والتسعينيات في نظره.

وقال "إن مسألة الكيف مقرونة بالتراكم الكمي على مستوى الإنتاج، مبرزا أن مقارنة السينما المغربية بالعالمية غير صحيحة، على اعتبار أن ما يصلنا من هذه الأفلام، يتحكم فيها عنصر الاختيار والانتقاء، وعرضها في مهرجانات عالمية، في حين لا تصلنا الأفلام الرديئة، فمن أصل مائة فيلم قد نجد فيلما أوفيلمين يتميزان بجودة فنية عالية".

وأكد عبقري على أن المغرب يعد البلد العربي الوحيد الذي ينظم على أرضه أكبر عدد من المهرجانات السينمائية، سواء كانت محلية أو عربية أو دولية، واستطاعت أن تنظم في مواعيدها رغم الأزمة المالية العالمية، وهو ما يعكس في نظره حيوية المشهد السينمائي المغربي.

و توقف، عند المفارقة التي تطبع هذا المشهد، والمتمثلة في تراجع عدد القاعات السينمائية من قرابة 400 قاعة بعد الاستقلال إلى 47 قاعة مع مطلع السنة الحالية، بالرغم من أن المركز السينمائي المغربي قد أعلن منذ مدة عن خطط لإنقاذ القاعات وبناء أخرى، لكن هذه المخططات إلى حد الساعة لم تر النور.