عاجل

البث المباشر

المجلس العسكري الحاكم في مصر يدعو لوقف الاعتصامات والإضرابات العمالية

حذّر من تداعياتها السلبية على الأمن والاقتصاد

طالب المجلس العسكري الحاكم في مصر الإثنين 14-2-2011 وقف الاحتجاجات والاعتصامات والإضرابات العمالية في البلاد.

وأهاب المجلس في بيان يحمل الرقم خمسة بالمواطنين والنقابات القيام بعملها، كل في موقعه، لوقف تلك الاعتصامات، وذلك بهدف تهيئة المناخ المناسب للبلاد في هذه الظروف الحرجة إلى أن يتم تسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة.

وأشار البيان إلى أن تلك الوقفات والاعتصامات لها أضرار سلبية عديدة منها الإضرار بأمن البلاد والتأثير سلبا على القدرة على توفير متطلبات الدولة وتعطيل مصالح المواطنين والإضرار بالاقتصاد القومي، وأخيرا تهيئة المناخ لعناصر غير مشروعة للقيام بعمليات تخريب.

وأوضح البيان أن الظروف الحالية تستدعي تكاتف الجميع لتهيئة المناخ اللازم لإتمام عملية الانتقال الديمقراطي.

وكانت قوات من الشرطة العسكرية التابعة للجيش قد طوقت صباح اليوم حوالي 200 محتج معتصمين في ميدان التحرير بوسط القاهرة، وطلبت منهم مغادرة الميدان وإلا واجهوا الاعتقال.

جاء ذلك بالتزامن مع اجتماع قياديين من الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك بقيادة الجيش.

وقال يحيى صقر، أحد المحتجين، لوكالة رويترز إن الجيش أمهلهم نصف ساعة لمغادرة الميدان الذي تطوقه الشرطة العسكرية، مضيفاً أن ضابطاً كبيراً أبلغهم بأنهم سيعتقلون في حال عدم الالتزام بهذه المهلة.

وذكر شهود عيان أن الشرطة العسكرية تحيط بالمحتجين ويدعمها العشرات من جنود الجيش.

في الوقت نفسه، أكدت مراسلة "العربية" إنجي القاضي أن الشرطة المصرية تنظم مسيرة اعتذار للشعب عما حدث من فراغ أمني في 28 من يناير/كانون الثاني في رابع أيام الثورة البيضاء التي أطاحت بالرئيس السابق مبارك.

يُذكر أن مسيرة الاعتذار سوف تنطلق من قسم شرطة الدقي بمحافظة الجيزة إلى ميدان التحرير، وهو القبلة التي اتجه إليها كل مصري أراد التغيير والتحرير لبلاده.

احتجاجات فئوية في الأقصر

وتواصلت احتجاجات فئوية اليوم الإثنين في مدينة الأقصر، جنوب القاهرة، حيث نظم أكثر من 400 من أفراد الشرطة بمصلحة أمن الموانئ بمطار الأقصر الدولي مظاهرة احتجاجاً على ما وصفوه بأنه "فساد" في صرف الحوافز مقابل الخدمة الخاصة.

كما تظاهر أمناء الشرطة وضباط الصف والجنود العاملون بمديرية أمن الأقصر أمام مبنى المديرية للمطالبة بتحسين أجورهم وأحوالهم المعيشية.

بينما نظم أطباء وممرضون وممرضات وموظفون بمستشفى الأقصر العام مظاهرة داخل المستشفى للمطالبة برفع البدل النقدي لساعات الدوام الليلية الإضافية ورفع الأجور وإلغاء العمل بالجزاءات المباشرة التي تقرر على العاملين دون تحقيق.

وفي سياق آخر، طالب 50 ضابط حركة بمحطة مصر للطيران بمطار الأقصر الدولي
بالعدالة في توزيع المأموريات الخارجية والإسراع في ثبيت من لم يتم تثبيتهم.