عاجل

البث المباشر

البنوك المصرية تعود للنشاط غداً الأحد بعد عطلة "إجبارية"

مسؤولو القطاع المصرفي يطالبون بتوفير النقد الأجنبي

تستأنف البنوك في مصر نشاطها غدا الأحد 19-2-2011، بعد العطلة الإجبارية التي حصلت عليها خلال الفترة الماضية، بسبب الظروف التي تمر بها البلاد حاليا، والتي اضطرت البنك المركزي إلى اتخاذ قرار بتعطيل العمل بها لتفادي أية مشاكل قد تحدث.

وذكرت مصادر مصرفية مطلعة لوكالة الأنباء القطرية "قنا" أن عددا من رؤساء البنوك عقدوا اجتماعات مطولة استقروا خلالها على التأكيد على أهمية التعاون لتوفير النقد الأجنبى اللازم لتلبية احتياجات فتح الاعتمادات المستندية لاستيراد السلع الأساسية من الخارج، خاصة القمح والمواد الغذائية دون النظر إلى سداد العميل النسبة المقررة لفتح تلك الاعتمادات، وقد قامت بالفعل البنوك بتلبية كافة الطلبات المقدمة في هذا الشأن على مدى الأسبوع الماضي .

وأضافت تلك المصادر أن إجمالى ما تم بالفعل تدبيره لفتح الاعتمادات الخاصة بالسلع الأساسية وصل على مدى العشرة أيام الماضية إلى نحو مليار دولار، تم تدبيرها بالكامل بالتعاون بين البنوك فيما بينها. كما تناولت الاجتماعات فيما بين رؤساء كبار البنوك الاتفاق على توفير العملات الأجنبية خاصة الدولار لأي عميل، وذلك من أجل غلق كافة المنافذ لإيجاد سوق سوداء للعملة خارج الجهاز المصرفي.

على صعيد آخر، ذكرت المصادر أنه تم الاتفاق أيضا على ضرورة حل مشاكل العاملين في البنوك ووضع جدول زمني محدد لحل تلك المشاكل بحيث يتوافر مناخ الاستقرار الآمن من أجل قيام وحدات الجهاز المصرفي بمزاولة أعمالها ونشاطاتها في ظل تلك الظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد، من أجل قيادة النشاط الاقتصادي مرة أخرى. وأوضحت المصادر أن محافظ البنك المركزي رفض كافة الاستقالات التي تقدم بها بعض رؤساء مجالس إدارات عدد من البنوك على إثر الاحتجاجات من جانب بعض العاملين بها، وطلب المحافظ من تلك القيادات الاستمرار في عملها.