عاجل

البث المباشر

فنزويلا تنفي وجود أي ترتيبات لاستقبال القذافي على أراضيها حال فراره

مندوب ليبيا بالجامعة العربية يستقيل وينضم للثورة

نفت مصادر حكومية في كراكاس الاثنين 21-2-2011 وجود أي اتفاق لاستقبال الزعيم الليبي معمر القذافي في فنزويلا.

وكانت قد ترددت في وقت سابق أنباء غير مؤكدة عن مغادرة القذافي البلاد إلى فنزويلا أو البرازيل، في ظل اشتباكات في وسط طرابلس بين أنصاره وآلاف المحتجين المعارضين له.

وبث التلفزيون الليبي صورا لمواطنين سيطروا على مركبات وأسلحة خاصة بقوات الأمن.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الأحد 20-2-2011 أن عبد المنعم الهوني مندوب ليبيا الدائم لدى الجامعة العربية استقال من منصبه احتجاجا على قمع المحتجين في بلاده. ونقلت الوكالة عن الهوني قوله إنه استقال من جميع مناصبه وانضم للثورة الشعبية.

وقالت الوكالة إنه قدم استقالته إلى وزارة الخارجية الليبية احتجاجا على السماح بضرب المتظاهرين العزل وسحقهم معتبرا أنه كمواطن ليبي لا يمكنه السكوت مطلقا على هذه الجرائم التي تصل إلى حد الإبادة الجماعية. وتابع "أعلن انحيازي الكامل لأبناء شعبي".

وذكرت تقارير أن عشرات الأشخاص قتلوا في الاشتباكات التي شهدتها ليبيا اليوم. وقال طبيب محلي لرويترز إن 50 شخصا على الاقل قتلوا في بنغازي خلال السبع ساعات الأخيرة.

وقد انضمت وحدة من الجيش الليبي إلى المتظاهرين في بنغازي. وأبلغت فرقة "الصاعقة" أهالي بنغازي أنها حررت المدينة. وإلى ذلك انضمت قبيلة ورفلة إلى المحتجين.

ومن جهة أخرى، أعلن رئيس الوزراء الليبي البغدادي المحمودي الاحد خلال اجتماع مع سفراء دول الاتحاد الاوروبي في طرابلس أن من حق ليبيا اتخاذ "كافة الاجراءات" من أجل "الحفاظ على وحدتها"، كما نقلت عنه وكالة الانباء الليبية.

وإلى ذلك، فر مئات التونسيين من ليبيا هربا بحياتهم في ظل الاشتباكات الدامية التي نشبت بين المتظاهرين والقوات الداعمة للرئيس الليبي.

وفي وقت سابق اليوم، قالت تقارير إن مجازر دموية ترتكبها قوات من الجيش الليبي والمرتزقة في مدينة بنغازي، ثاني أكثر المدن بعد طرابلس الغرب العاصمة، وسط تصاعد مستمر في الاحتجاجات وصل ذروته بعد ظهر الأحد.

وأضافت أن "مدن الشرق الليبي بدءاً من بنغازي لم تعد في قبضة نظام القذافي، وأن قوات الجيش تقوم بمحاولات حثيثة لاستعادة السيطرة عليها".

وشهدت العاصمة طرابلس أيضاً مظاهرات واحتجاجات مناهضة للسلطة في مناطق فشلوم والهضبة وقرقارش وبوسليم، وسط تعزيزات أمنية مكثفة.

مظاهرة ضخمة وسط طرابلس

وذكر شاهد عيان لـ"العربية.نت" أن مظاهرة ضخمة انطلقت في شارع السيدي بوسط طرابلس تطالب بإسقاط القذافي. كما تظاهر نحو 50 ألف شخص في مدينة الزاوية (47 كم غرب طرابلس)، بالقرب من الحدود التونسية حيث أحرقوا منزل القذافي وصوره في الشوارع.

وتحدث شاهد عيان آخر من بنغازي لـ"العربية.نت" مؤكداً استمرار المواجهات العنيفة خصوصاً بعد صلاة الظهر اليوم الأحد وتشييع جثامين الضحايا، مشيراً إلى إطلاق الرصاص الحي من جانب قوات الجيش.

وتحدثت تقارير عن انقسام وتمرد داخل الجيش الليبي إزاء أوامر إطلاق الرصاص على المحتجين، حيث قال مصدر ليبي إن كلاً من اللواء عبدالفتاح يونس، وهو أحد قادة الجيش الكبار، والعميد سليمان محمود وثمانية ضباط آخرين، أعلنوا أنهم سيتجهون من العاصمة إلى مدينة بنغازي على رأس قوات خاصة لحمايتها وللقضاء على المرتزقة الأفارقة.

انضمام قوات من الجيش للمتظاهرين

ووردت معلومات عن استسلام عناصر من قوات الجيش والأمن الموالية للقذافي في عدة مدن ليبية، خاصة في الشرق، وانضموا إلى المتظاهرين. وبدأت سفارات غربية وعربية في طرابلس في الاتصال برعاياها تمهيداً لنقلهم إلى الخارج مع تفاقم الأوضاع.

وأحرق المتظاهرون مقر الإذاعة المحلية في بنغازي (عاصمة الشرق) بعد ما انسحبت منه قوات الأمن. بينما شنق المتظاهرون في مدينة البيضاء رجلي أمن، حسب ما ذكرته صحيفة "أويا" المقربة من سيف الإسلام القذافي. كما وقع تمرد في سجن الكويفية القريب من بنغازي، ما أدى إلى هروب عدد كبير من السجناء.

وشهد سجن الجديدة في طرابلس حالات مماثلة. وقال مصدر ليبي معارض إن "المواطنين سيطروا في شكل كامل على مدينة البيضاء" التي تبعد قرابة 1200 كلم شرق طرابلس.

رفاق القذافي يطالبونه بالتنحي

وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" أن أعضاء من مجلس القيادة التاريخية للثورة الليبية طالبوا العقيد القذافي بالتنحي وتسليم السلطة إلى الجيش الليبي بقيادة اللواء أبوبكر يونس حقناً للدماء وتجنب المزيد من أعمال الفوضى والعنف الدموي، كما ترددت أمس معلومات عن تقديم المستشار مصطفى عبدالجليل، وزير العدل الليبي، استقالته من منصبه احتجاجاً على إعطاء الأوامر لضرب المتظاهرين بالرصاص الحي، وشرعت بعثات دبلوماسية عديدة في ترحيل موظفيها بعد تواتر المعلومات عن قيام بعض عائلات كبار المسؤولين الليبيين بالهروب إلى خارج البلاد، بالإضافة إلى عمليات تحويل لأموال من مصارف ليبية باتجاه مصارف في دول الاتحاد الأوروبي.

ونقلت صحيفة "الشروق" الجزائرية عن شهود عيان قولهم: "إن القذافي أصدر أوامر للمستشفيات بعدم استقبال الجرحى من المتظاهرين، ما جعل الكثير منهم في حالة صحية حرجة، خاصة الذين تعرضوا إلى نزيف حاد بسبب جروح من الدرجة الثالثة".

وتتجه حركة الاحتجاجات العارمة التي تجتاح مختلف المدن الليبية خاصة في الشرق إلى المنطقة الغربية حيث العاصمة الليبية طرابلس، ما يظهر أن القذافي بدأ يفقد سيطرته على مساحة كبيرة من أراضي الدولة الليبية لصالح المتظاهرين، حيث اجتاحت مظاهرات مناوئة للحكم شوارع في أحياء سوق الجمعة وعراد.