عاجل

البث المباشر

غارات جوية مكثفة على رأس لانوف.. وعشرات القتلى في مصراته

فرنسا تقول إن الجامعة العربية تؤيد فرض حظر جوي على ليبيا

شنّت قوات موالية للزعيم معمر القذافي غارتين جويتين على منطقة راس لانوف، الاثنين 7-3-2011، وقال مراسل لوكالة رويترز من البلدة إنه سمع صوت طائرة ورأى عموداً من الدخان نتيجة انفجار في منطقة رأس لانوف. ولم يتسنّ على الفور معرفة ما إذا كان هناك ضحايا.

وقال مختار دبرق، أحد المعارضين المسلحين الذي كان شاهداً على غارة جوية سابقة، كانت هناك طائرة، أطلقت صاروخين ولم يسقط قتلى، مشيراً إلى أن الغارات ووقعت عند إحدى نقطتي تفتيش في المدينة.

على صعيد آخر، أفاد مصدر طبي في مصراته بسقوط 21 قتيلاً و91 جريحاً معظمهم من المدنيين في مواجهات وقصف تعرضت له مدينة مصراته أمس الأحد من قبل قوات العقيد معمر القذافي.

وفي تطور لاحق أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، بعد اجتماع لوزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، إن الجامعة تدعم إقامة منطقة حظر جوي في ليبيا.

ولم يصدر أي تعقيب رسمى من الجامعة على بيان الخارجية الفرنسية، وكانت الجامعة قد لوحت في اجتماع سابق قبل عدة أيام باحتمال فرض حظر جوي بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت في وقت سابق عن شهود عيان قولهم إن قوات مسلحة مؤيدة للعقيد معمر القذافي تتقدم صوب راس لانوف في شاحنات تساندها طائرات حربية.

وقال أحمد العريبي وهو سائق: توجهت إلى بن جواد، وقبل أن أصل للبلدة بنحو 20 كيلومترا، رأيت قوات القذافي في شاحنة كبيرة، ومركبات تابعة للجيش، ومقاتلين يتحركون ببطء في هذا الاتجاه، وأضاف سائق آخر يدعى خليفة سعد رأيت شاحنات للجيش، وكنت على بعد نحو 20 كيلومترا من بن جواد. في حين ذكر شاهد آخر أن العديد من الشاحنات تتجه صوب راس لانوف.

وبدأت معالم مواجهات الأمس بالتكشف، فالتلفزيون الليبي الرسمي اعترف بطريقة غير مباشرة بعدم السيطرة على مدينة "مصراته" التي غصت ساحاتها بالقتلى والجرحى، أما مدينة "راس لانوف" فلا تزال بيد الثوار وفق جولة ميدانية لموفد قناة "العربية"، فيما تبقى بن جواد المدينة المتصارع عليها في قبضة قوات القذافي التي خاضت أشرس المعارك لاستعادتها من الثوار.

وكانت مصادر طبية ذكرت اليوم أن 7 أشخاص قتلوا وأصيب قرابة 50 شخصا في الاشتباكات التي دارت أمس في "بن جواد" بين قوات القذافي والثوار، وتم نقل عشرات الجرحى من جبهة "بن جواد" إلى مستشفى راس لانوف الصغير للحصول على العلاج والرعاية الطبية.

ويحاول الفريق الطبي التكيف مع وضع المصابين وتقديم المساعدة لهم، رغم الامكانات الطبية البسيطة، ومعظم إصابات الجرحى سببها القصف المدفعي الذي تشنه كتائب القذافي، وأفاد مسؤولو المستشفى أن ستة أشخاص قتلوا في معركة بن جواد وجُرح أكثرُ من ستين آخرين بينهم صحافي فرنسي، حيث سمع دوي قصف مدفعي كثيف وشوهدت أعمدة دخان تتصاعد على مسافة أقل من 10 كيلومترات من قرية بن جواد التي تبعد 30 دقيقة عن راس لانوف.