.
.
.
.

ولي عهد البحرين: لا يوجد اعتراض على إجراء استفتاء على أي اتفاق بالحوار

مصدر مسؤول: قوات من مجلس التعاون ستشارك في حفظ الأمن

نشر في:

أعلن ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة الموافقة على ما تم طرحه من مبادئ للحوار الوطني، والتي من ضمنها "مجلس نواب كامل الصلاحيات وحكومة تمثل إرادة الشعب، ودوائر انتخابية عادلة".

وأضاف الأمير سلمان في تصريح بثته وكالة الانباء البحرينية ليلة أمس الأحد 13-3-2011، أنه تمت الموافقة أيضا على فتح ملف "التجنيس والفساد المالي والإداري وقضية أملاك الدولة، ومعالجة الاحتقان الطائفي"، وغيرها من مبادئ للحوار الوطني.

وأكد عدم الممانعة من عرض ما يتم التوافق عليه في الحوار الوطني في استفتاء خاص يعكس كلمة الشعب الموحدة، مشددا على ضرورة الاستجابة الفورية للدعوة للحوار لكل من يريد السلم والامن والاصلاح.

واوضح "اننا عملنا جاهدين على خلق تواصل فعال بين مختلف الاطراف والفعاليات الوطنية للتعرف على وجهات النظر والآراء حول الشأن الوطني، التزاما منا بالبدء في اقامة حوار وطني شامل".

وقال الامير سلمان "اننا ما زلنا في تواصل مع من يرغب في الحوار من جميع القوى الفاعلة في المجتمع البحريني، بحيث يفتح الباب لعرض القضايا الدستورية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية".

واكد ان الحق في الامن والسلامة فوق كل اعتبار، وان "مشروعية المطالبة يجب ان لا تتم على حساب الامن والاستقرار" خصوصا بعد ما شهدته المملكة من احداث مؤسفة.
وبين ان الدعوة الى التهدئة كان الهدف منها افساح المجال للعمل على الحفاظ على الامن وتحقيق الاستقرار، "وليس ترك الامر لمن يريد المساس بمصالح الاخرين وحقوقهم ومستقبلهم".

من جانب آخر، أكد مصدر بحريني مسؤول أن قوات من كل دول مجلس التعاون الخليجي ستشارك في حفظ الأمن والنظام في البحرين.