الأحد 12 جمادى الأولى 1434هـ - 24 مارس2013م
F C www.weather.com
c°
.
.
تفاصيل | تغيير المدينة
الرطوبة .
الرؤية .
الضغط الجوي .
حالة الضغط .
سرعة الرياح .
اتجاه الرياح .
شروق الشمس .
غروب الشمس .
اليوم
العليا °. الدنيا °.
غداً
العليا °. الدنيا °.
www.weather.com
يرجى كتابة اسم المدينة التي تود الحصول على بيانات حالة الطقس الخاصة بها باللغة الإنكليزية
آخر تحديث: الأحد 15 ربيع الثاني 1432هـ - 20 مارس 2011م KSA 19:05 - GMT 16:05

مقتل متظاهر سوري في درعا.. وأنباء عن حرق قصر العدل بالمدينة

إخفاق جهود الحكومة السورية في تهدئة السكان

الأحد 15 ربيع الثاني 1432هـ - 20 مارس 2011م
دبي - جمعة عكاش، ميساء آقبيق

قال مقيمون في مدينة درعا إن قوات الأمن السورية قتلت محتجاً في المدينة الواقعة جنوب سوريا، الأحد 20-3-2011، فيما ذكرت مصادر حقوقية أن نحو 100 شخص أصيبوا في الاحتجاجات.

وقال المقيمون إن رائد الكراد قتل رمياً بالرصاص في الجزء الجديد من درعا، حيث مازال دوي إطلاق النار يتردد. وهو خامس مدني يقتل بأيدي قوات الامن منذ بدء الاحتجاجات المناهضة للحكومة في درعا يوم الجمعة.

من جانب آخر، ذكرت مصادر لـ"العربية.نت" أنه تم إضرام النار في مقر قصر العدل بالمدينة، بالإضافة إلى حرق 7 سيارات كانت متوقفة أمام وداخل القصر، حيث سادت فوضى عارمة في المكان واستخدم المتظاهرون الحجارة في رشق قوات الأمن.

وعلمت "العربية.نت" أن جهود الوساطة التي قادها نائب الرئيس السوري فاروق الشرع في المدينة لم تؤتِ ثمارها وأن الوضع بدأ يخرج عن السيطرة حيث إن المتظاهرين رشقوا قوات الأمن بالحجارة ما اضطرها لاستخدام قنابل مسيلة للدموع.

وجاء ذلك رغم توارد أنباء عن أن السلطات السورية أفرجت اليوم عن 15 طفلاً من درعا كانت اعتقلتهم على خلفية كتابتهم عبارات على الجدران تطالب بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وكانت دعوات جديدة من موقع إلكتروني مُعارض إلى السوريين للخروج والتظاهر السلمي في مدن عدة والمطالبة بالحرية، وحدد أماكن التجمع ومنها ساحة في دمشق تسمى شمدين، وهي في منطقة ركن الدين المعروفة بكثافة الأكراد السكانية فيها.

وأعطى الموقع كذلك توجيهات للمتظاهرين يوضح فيها كيفية التعامل مع الغاز المسيل للدموع وضربات القوى الأمنية، كما شرح كيفية الانتشار في الأزقة الضيقة والشوارع الرئيسة.

وتأتي الدعوات بعد يومين من مظاهرات في مدينة درعا الجنوبية نتج عنها 4 قتلى قيل إنهم سقطوا على يد قوات الأمن، وفي وقت أعلنت دمشق تشكيل لجنة تحقيق في أحداث درعا المؤسفة تجمع أهالي المدينة من جديد يوم السبت لتشييع ضحاياهم فتحول التشييع الى هتافات تهاجم الحكومة وتتعهد بعدم الخوف من جديد.

وذكرت الأنباء التي تم تناقلها مساء السبت أن الاتصالات انقطعت بشكل كامل عن مدينة درعا وأن أعداداً من الدبابات والحرس الجمهوري تطوّقها، كما تحدث البعض الآخر عن مغادرة محافظ درعا للمدينة وعن قصف لمنزله.

اتساع نطاق التظاهرات

وظهر من صفحات على "فيسبوك" أن نطاق ما بات يعرف باسم "الثورة السورية" قد يتسع مع إعلان انضمام قبائل ومدن سورية جديدة، حيث تواردت أنباء أن مدينة حماة السورية انضمت للتظاهرات، وهي المدينة التي قتل فيها عشرات الآلاف خلال فترة الثمانينات على يد نظام الرئيس الراحل حافظ الأسد.

وعلمت "العربية.نت" أن شرخاً يحدث الآن في الأوساط الكردية مع رغبة الشارع في التظاهر والمطالبة بحقوق السوريين ومنهم الأكراد، ورغبة قيادات حزبية كلاسيكية بالتهدئة في انتظار مجريات الأحداث.

ويوم غد يحتفل أكراد سوريا بعيد "النوروز" الذي يعد بمثابة رأس السنة الكردية، وترمز المناسبة إلى "الفجر الجديد" حسب الأسطورة الكردية التي يتحرر فيها الأكراد من الظلم والقهر، ولا يستبعد مراقبون انفجاراً كردياً عارماً يوم غد.

المطالب الحقوقية

وطالبت منظمات حقوقية سورية السلطات السورية في بيان مشترك بفتح "تحقيق فوري وشفاف" حول الأحداث التي وقعت في درعا جنوب دمشق "وتقديم المتورطين فيها والمسؤولين عنها إلى القضاء المختص".

وأعربت المنظمات عن "إدانتها واستنكارها للسلوك العنيف وغير المبرر الذي اتبعته السلطات الأمنية السورية أثناء تصديها وتفريقها للتجمع الاحتجاجي السلمي الذي جرى في درعا ظهر الجمعة 18 آذار/مارس".

وأسفرت التظاهرات التي اندلعت في مدن سورية الجمعة عن مقتل أربعة أشخاص وجرح المئات على أيدي قوات الأمن السورية في مدينة درعا جنوب دمشق، وفق مصادر حقوقية، في حين أكد مصدر رسمي أن عناصر الأمن تدخلت بعد ان ألحق "مندسون أضراراً بالممتلكات العامة والخاصة".

وفي ظل شحّ المعلومات الرسمية تبقى رواية الحكومة باتهام المتظاهرين بأنهم مجموعات مندسّة مثيرة للشغب ومرتبطة بأجندات خارجية.