عاجل

البث المباشر

إجراءات سورية مرتقبة للتخفيف من التوتر تشمل استقالة الحكومة

استبدال "الطوارئ" بقانون مكافحة الإرهاب

علمت "العربية"، الأحد 27-3-2011، من مصادر مطلعة أن الحكومة السورية قد تقدم استقالتها الثلاثاء المقبل في اعتراف منها بالتقصير في معالجة الهموم الخدمية والاقتصادية التي شكا منها أهالي درعا وباقي المحافظات السورية.

وأفادت المعلومات بأن قرار إلغاء قانون الطوارئ اتخذ على مستوى القيادة القطرية لحزب البعث وأنه سيتم إعلانه هذا الاسبوع بعد صياغة قانون مكافحة الارهاب.

وعلمت "العربية" أيضاً أنه سيصار الى تعديل المادة الثامنة من الدستور السوري التي تنص على أن حزب البعث هو قائد الدولة. وسيتم أواخر الأسبوع أيضاً إقرار قانون جديد للإعلام في سوريا يمنع سجن الصحافيين ويسمح فقط بمقاضاتهم أمام القضاء المدني.

وفي وقت سابق، أعلنت بثينة شعبان، مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد، الأحد، أن السلطات السورية قد اتخذت قرار رفع قانون الطوارئ الساري في البلاد منذ 1963، نقلاً عن تقارير لوكالات أنباء.

وأكدت أن "قرار إلغاء الطوارئ قد اتخذ، لكنني لا أعلم متى سيدخل حيز التطبيق".

وهذا القانون، الذي فرض بعيد وصول حزب البعث الى السلطة في مارس/آذار 1963، يفرض قيوداً على حرية التجمع ويتيح اعتقال "مشتبه بهم او اشخاص يهددون الأمن".

كما يتيح استجواب أشخاص ومراقبة الاتصالات وفرض رقابة مسبقة على الصحف والمنشورات والاذاعات وكل وسائل الاعلام الاخرى.

الإفراج عن ناشطة

إلى ذلك، أفرجت السلطات السورية اليوم الأحد عن ديانا الجوابرة، التي أجج اعتقالها الشهر الجاري، الاحتجاجات الحاشدة ضد حزب البعث الحاكم في مسقط رأسها درعا.

وقال أحد محامي الجوابرة لرويترز إنها بين 16 شخصاً أفرج عنهم اليوم. وكانوا قد اعتقلوا بعد أن شاركوا في اعتصام صامت الشهر الجاري للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين و15 طفلاً ألقي القبض عليهم في درعا لكتابتهم شعارات
تطالب بالحرية على جدران مدارس.

لكن الناشطة سهير اتاسي التي تزعمت الاعتصام الصامت لم تكن بين المفرج عنهم. وشارك في هذا الاعتصام 150 من النشطاء وأقارب المعتقلين، وكان نقطة
تحول في الكفاح من أجل الحريات الديمقراطية في سوريا.

مقتل 12 شخصاً في اللاذقية

ومن ناحية أخرى، نقلت الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا" عن مصدر سوري مسؤول قوله إن الهجمات التي شنتها عناصر مسلحة في مدينة اللاذقية السورية الساحلية خلال اليومين الماضيين أدت الى مقتل 12 شخصاً من رجال الأمن ومدنيين ومسلحين.

وقال المصدر إن الاعتداءات التي شنتها عناصر مسلحة على أهالي وأحياء مدينة اللاذقية خلال اليومين الماضيين أدت الى "استشهاد 10 من قوى الأمن والمواطنين ومقتل اثنين من العناصر المسلحة التي جابت شوارع المدينة واحتلت أسطح بعض الأبنية وأطلقت النار عشوائياً على المواطنين".

وأضاف المصدر أن "نحو 200 شخص معظمهم من قوى الأمن أصيبوا في هذه الاعتداءات".