.
.
.
.

روما تندد بقتل الناشط الإيطالي المختطف في غزة.. وحماس تتعهد بملاحقة الجناة

الحكومة المُقالة عثرت على الجثة فجر اليوم

نشر في:

نددت إيطاليا بما وصفته "القتل الوحشي" لناشط سلام إيطالي فجر اليوم الجمعة 15-4-2011، في قطاع غزة على يد جماعة متشددة خطفته مساء أمس.

وكانت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة عثرت على جثة الصحافي الإيطالي فيتوريو اريغوني مقتولاً بعد اختطافه بساعات من منزله في مدينة غزة، حسب ما نقلته وكالات الأنباء عن مصدر أمني في حركة حماس.

وتم العثور على جثة اريغوني، وهو عضو في حركة التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني، بعد أن اختطف وقتل خنقاً في شقة شمال غرب مدينة غزة.

وأوضح إيهاب الغصين، المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة حماس، خلال مؤتمر صحافي أن وزارته "قامت منذ وصول إشارة اختطاف المتضامن الايطالي فيتوريو اريغوني بالاستنفار الكامل والبحث والتحري وأسفرت عن الاستدلال على احد افراد المجموعة والذي اعترف على باقي المجموعة ودل على المكان الذي يوجه فيه المتضامن".

وأضاف "تحركت الأجهزة الأمنية بكل حكمة وسرعة نحو المكان فوجدت المختطف قد قتل منذ ساعات بطريقة بشعة، حسب تقرير الطب الشرعي".

وأشار الغصين الى ان "المعطيات الأولية تشير إلى أن نية الخاطفين هي القتل حيث تمت عملية القتل بعد فترة وجيزة من اختطافه".

وكانت جماعة في غزة تطلق على نفسها سرية الصحابي محمد بن مَسْلَمة التابعة لجماعة التوحيد والجهاد أعلنت عن احتجاز ناشطٍ إيطالي وأمهلت حكومةَ حركة حماس المقالة 30 ساعة للإفراج عن زعيم الجماعة أبوالوليد المَقدسي وإلا قتلت الناشط الإيطالي فيتوريو اريغوني.

وقالت الجماعة إن المَقدسي معّتقلٌ لدى حماس منذ شهرين تقريباً، وتتهم الجماعة حركة حماس بالتعامل مع إسرائيل في اعتقال زعيمها الشيخ المقدسي.

ومن جانبها، أدانت الرئاسة الفلسطينية اختطاف الناشط الإيطالي، مشيرة الى أن عملاً كهذا لا يخدم القضية الفلسطينية.