شعار "جوجل" يحتفي بعيد العمَّال على صفحته الرئيسية

يعد عطلة رسمية في العديد من دول العالم

نشر في:

أقدمت شركة "جوجل"، الأحد 01-05-2011، بتغيير شعارها على صفحتها الرئيسية للاحتفال بعيد العمال العالمي.

ولهذا اليوم قصة تاريخية، ففي عام 1869 دعت منظمة حقوقية أمريكية إلى تحسين وضع العمال وزيادة أجورهم وتخفيض ساعات عملهم إلى ثماني ساعات، ودعت إلى تخصيص الأول من شهر مايو/أيار إلى تنظيم إضراب عام وذلك للمطالبة بحقوق العمال في جميع المصانع والمؤسسات، ومن بعد صدور تلك القرار، حصلت اشتباكات بين الشرطة والعمال أدت إلى سقوط قتلى وجرحى وأُعدم أربعة منهم.

ومنذ ذلك التاريخ وفي نفس اليوم، أصبح عيد العمال احتفالاً عالمياً للفت أنظار العالم إلى حقوق العمال ومدى ما يتعرضون له من صنوف القهر والمعاناة التي يقاسونها جراء عملهم في ظروف غير ملائمة.

والجدير بالذكر أن المحاولات الأولى لإنشاء أول منظمة نقابية كانت في بريطانيا عام 1831 عندما تأسست "الجمعية الوطنية لحماية العمال"، وفي عام 1834 تأسست على يد روبرت أوين "النقابة الموحدة الوطنية العظمى"، ومنذ ذلك الحين بدأت تنتشر في أوروبا فكرة إنشاء النقابات للدفاع عن مصالح العمال ولكنها كانت تجابه بقمع الشرطة، ففي فرنسا ظل التنظيم النقابي ممنوعاً حتى 1884، أما في إيطاليا فإن الإضراب عن العمل ظل ممنوعاً حتى 1889.

وفي ألمانيا سمح فقط للعاملين في مجال الصناعة بالانتماء النقابي تحت شروط كثيرة ومختلفة، وفي الولايات المتحدة ورغم السماح للنقابات بالعمل فقد ظل القانون الأمريكي لا يتعامل مع النقابات حتى نهاية القرن التاسع عشر، وذلك حسب ما ذكر في مواقع متخصصة بأخبار التكنولوجيا.

يُذكر أن كل الولايات الأمريكية تقوم بالاحتفال بعيد العمال كعطلة رسمية، بالإضافة إلى العديد من الدول العالمية منها الجزائر واليمن ومصر والعشرات من الدول الأوروبية والإفريقية والآسيوية.