عاجل

البث المباشر

برييفيك يشبّه نفسه بـ"الوحش النازي" ويعلن معاداته للإسلام والماركسية

في وثيقة نشرها منفذ اعتداءي النرويج عبر الإنترنت

أفادت وثيقة من 1500 صفحة نشرها على الإنترنت أندرس بيرينغ-برييفيك، المتهم بارتكاب اعتداءين في أوسلو وجزيرة مجاورة لها راح ضحيتهما الجمعة 92 قتيلاً على الأقل؛ أنه بدأ التحضير لعمليته هذه منذ خريف 2009 على أقل تقدير.

ويروي النروجي البالغ من العمر 32 عاماً في هذه الوثيقة التي حصلت عليها وكالة "فرانس برس" السبت، كيف بدأ التحضير لعمليته، ويبرر فعلته بـ"استخدام الإرهاب وسيلة لإيقاظ الجماهير"، مؤكداً أنه يريد أن يكون "أكبر وحش نازي منذ الحرب العالمية الثانية"، كما جاءت المذكرات حافلة بالأفكار المعادية للإسلام والماركسية.

وكتب بيرينغ-برييفيك يقول: "سوف ينظر إليّ كأكبر وحش (نازي) على الإطلاق منذ الحرب العالمية الثانية".

وتتضمن هذه المذكرات-"المانيفستو" في قسم كبير منها مراجع تاريخية طويلة، وهي حافلة بالتفاصيل التي ترسم شخصية المتهم وتخصص جانباً منها لشرح كيفية إعداد قنبلة والتدرب على إطلاق النار، وتتضمن تفاصيل تنقلات صاحبها منذ ثلاث سنوات وحتى تنفيذ الاعتداءين.

وفي الصفحة الأخيرة من هذه المذكرات كتب بيرينغ-برييفيك: "أعتقد أن هذا سيكون دخولي الأخير. نحن اليوم الجمعة 22 تموز/يوليو الساعة 12:51"، أي قبل أقل من ثلاث ساعات على انفجار السيارة المفخخة في وسط أوسلو، والذي تلته مجزرة بسلاح رشاش استهدفت مخيماً صيفياً لشبيبة الحزب الحاكم في جزيرة قرب العاصمة، في هجوم مزدوج أسفر عن 92 قتيلاً على الأقل.

وكتب الشاب النرويجي (32 عاماً) في مذكراته الطويلة جداً، والتي يقول إنه بدأ بوضعها قبل تسع سنوات، أن "أحد الأهداف الرئيسية هو الاجتماع السنوي للحزب الشيوعي/الاجتماعي-الديمقراطي في بلدكم".

وتتضمن المذكرات أيضاً لائحة بالدول الأوروبية الواجب استهدافها، مرتبة بحسب نسبة المسلمين فيها، وتتصدرها فرنسا.

وأعلن وكيل الدفاع عن بيرينغ-برييفيك أن موكله اعترف السبت بالتهم الموجهة إليه في قضيتي تفجير سيارة مفخخة وسط أوسلو، ما أسفر عن سبعة قتلى على الأقل، وارتكاب مجزرة بواسطة رشاش في جزيرة أوتوياه الصغيرة المجاورة للعاصمة، راح ضحيتها 85 قتيلاً غالبيتهم من المراهقين والشباب.