عاجل

البث المباشر

عراقية عمرها 20 سنة سقطت برصاص المجزرة الإرهابية بالنرويج

تضاربٌ في نبأ اكتشاف جثتها

بين من سقطوا قتلى برصاص العملية الإرهابية التي قام بها المتطرف النرويجي، أندريس برينغ بريفيك، يوم الجمعة الماضي، فتاة عراقية في ربيع العمر أرداها بعد أن هربت منه إلى مياه جزيرة أويوتا، حيث قتل 62 آخرين، إضافة إلى 4 أو 5 ما زالوا مفقودين، ويعتقد بأنهم قضوا مثلها بعد أن هرعوا فرارا منه الى الماء، لكنه لاحقهم برصاصه وقتلهم.

والمعلومات المتوفرة عن العراقية، رافال محمد جميل ياسين، أنها طالبة جامعية وعمرها 20 سنة، وكانت مع شقيقها جميل بين أكثر من 700 شخص أعمارهم بين 14 و35 سنة أقاموا مخيما صيفيا لهم في الجزيرة، حيث حدثت المجزرة.

وقد اتصلت "العربية.نت" مرات عدة بوالدها، محمد جميل ياسين، الا أنه لم يرد على رنين هاتفين نقالين يملكهما "والسبب هو أنه في حالة صعبة يرثى لها اليوم بالذات" بحسب ما قال الصحافي والباحث الفلسطيني المقيم منذ 11 سنة في أوسلو، أشرف الخضراء، حين اتصلت به "العربية.نت" اليوم، الثلاثاء عبر الهاتف أيضا.

وقال الخضراء، نقلا عن مصدر بفريق البحث، إن والد الفتاة "علم ليل أمس فقط بالعثور على جثة ابنته" بعد أن بحثوا عنها وعن غيرها طوال 4 أيام بواسطة 37 قارب بحث خصصتها الحكومة النرويجية للغرض، وحين عثروا على جثتها نقلوها مباشرة الى مستشفى "ريكس أوسبيتال" بالعاصمة، وستقوم عائلتها بدفنها في إحدى مقبرتين اسلاميتين تقعان بضواحي أوسلو.

لكن الخضراء ذكر أن مصدرا آخر في فريق البحث عن الفتاة أخبره بأن العثور على جثتها لم يتم بعد، بحسب ما روى في اتصال أجراه مع "العربية.نت" مجددا، وهو تضارب مع ما قاله المصدر الأول حول العثور على جثتها "لذلك فهي ما زالت مفقودة طبقا لما ذكره المصدر الثاني" وفق تعبير الخضراء الذي ذكر بأن والد الفتاة نفسها أخبره بعدم العثور عليها بعد.

وكانت رافال تقيم مع عائلتها في بلدة "ايجرسوند" البعيدة في الشمال النروجي الجليدي 315 كيلومترا عن أوسلو، ويبدو أن والدها الذي وصل الى النرويج كطالب لجوء في عهد الرئيس الراحل، صدام حسين، يملك أو يدير مدرسة تحمل اسم عائلة ياسين في البلدة لأبناء اللاجئين العراقيين، بحسب ما يظهر من فيديو موضوع على اليوتيوب ويحمل اسم المدرسة باللغة النرويجية، وبدا فيه الوالد يتحدث بالعربية والثلج يغطي معظم المشهد بامتياز.

وشرح الصحافي الخضراء سبب اقامة عائلات عراقية في بلدة ريفية لا يزيد سكانها على 13 ألف نسمة وبعيدة مئات الكيومترات عن العاصمة بأنه يعود للحكومة النرويجية، فهي التي تقرر مكان اقامة اللاجئين اليها.

وذكر الخضراء جديدا عن المجزرة، وهو الكشف اليوم عن تقرير أصدرته الأمم المتحدة هذا العام وحذرت فيه الحكومة النرويجية من خطر اليمين المتطرف، كما ثبت أن المخابرات النرويجية كانت اصدرت تقريرا ببداية هذا العام أيضا حذرت فيه "بأن الخطر على السلامة العامة في البلاد ليس فقط من الجماعات الاسلامية، انما من اليمين المتطرف أيضا" وهو تعبير تذكره لأول مرة في تقاريرها، بحسب ما قال الخضراء.