.
.
.
.

مانشستر يونايتد يتعاطف مع كارثة فريق لوكوموتيف للهوكي

لما فيها من تشابه مع نفس الكارثة التي تعرض لها عام 1958

نشر في:

أبدى مانشستر يونايتد الإنكليزي تعاطفاً كبيراً مع نادي لوكوموتيف ياروسلافل الروسي لهوكي الجليد في أعقاب حادث تحطم طائرة النادي الذي أودى بحياة 44 شخصاً يمثلون الفريق إلى جانب أفراد طاقم الطائرة.

ونقلت صحيفة "ذاي دايلي ميل" البريطانية أن مانشستر يونايتد بعث برسالة تعاطف إلى النادي الروسي أكد له فيها أن أنباء تحط الطائرة كان بمثابة صدمة كبيرة للجميع خصوصاً مانشستر يونايتد الذي أعاد به للذكريات المروعة لبعض من الذين ارتبطوا بمانشستر ومأساته الخاصة في ميونيخ.

وقال ديفيد جيل، الرئيس التنفيذي لمانشستر يونايتد في رسالته إن كارثة لوكوموتيف تحمل نوعاً ما من أوجه التشابه مع كارثة ميونيخ الجوية التي أودت بحياة 23 لاعباً وموظفاً وصحافياً تابعين لمانشستر يونايتد في عام 1958.

وأضاف "آمل أن يدرك النادي، مع الوقت، أن هناك دعماً والعزم الجماعي لهؤلاء الذين تخلفوا في النادي ومن زملائهم في كل أنحاء العالم في هذه الرياضة. لوكوموتيف سيتعافى من هذه المأساة وسيعيد بناء نفسه في ذكرى أولئك الذين قتلوا".

وكانت طائرة فريق لوكوموتيف قد تحطمت بينما كانت تقلع في طريقها إلى مينسك، مثلما تحطمت طائرة مانشستر يونايتد عندما ترنحت في ثلوج مطار ميونيخ قبل 53 عاماً.

وفي أبرز تداعيات تحطم الطائرة، أكد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أنه سيشرف شخصياً على إجراء تحقيق فوري في الحادث.

وقال الرئيس الروسي بعد ترؤسه اجتماعاً ضم أعضاء من وزارتي الطوارئ الروسية والنقل، ولجنة التحقيق والإدارة الرئاسية، أن هذه المأساة الخطيرة أحدثت صداً عميقاً، موضحاً أنها خلفت صدمة للأمة بأسرها.

واعتبر ميدفيديف أن فريق لوموكوتيف ليس محبوباً في ياروسلافل فحسب، بل في كل أنحاء البلاد، حيث كان واحداً من أنجح الفرق في روسيا، كاشفاً أنه سوف يتم إجراء تحقيقات في الكارثة بعدما أنشأت لجنة خاصة لها، وستكون كل النتائج التي تتوصل إليها مفتوحة وعلنية.