.
.
.
.

السلطات الإسرائيلية تحرم الأسرى الفلسطينيين من مشاهدة قناة "العربية"

لفصلهم عمّا يحدث في العالم الخارجي

نشر في:

ذكر عدد من الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية، أن مصلحة السجون تنوي خلال الأيام المقبلة تقليص عدد القنوات التلفزيونية المسموح لهم بمشاهدتها داخل السجون، من بينها قناة "العربية"، لتصبح 6 قنوات فقط من أصل 10 قنوات.

وأوضح أسرى لصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن مصلحة السجون ستحذف قنوات تحتوي على مواضيع سياسية، وأن من بين القنوات التي ستبقى قناة موسيقية، مشيرين إلى أنه منذ أسر الجندي الإسرائيلي "جلعاد شاليط" على يد حركة حماس بقطاع غزة منع الكثير من الأسرى من مشاهدة القنوات السياسية.

وقالت الصحيفة العبرية إنه من المفترض أن يتم حظر بعض القنوات بهدف قطع الأسرى عن عالمهم الخارجي، مضيفة أنها علمت من خلال مصادرها من داخل السجون أن الأسرى سيرفضون هذا الإجراء وسيقابلونه بخطوات احتجاجية للضغط على مصلحة السجون لإلغاء هذه القرارات.

الأسرى يردون بخطوات تصعيدية

وأعلن أسرى فلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابا مفتوحا عن الطعام، بدءا من اليوم الثلاثاء احتجاجا على الإجراءات الإسرائيلية وتضامنا مع عدد من الأسرى المعزولين عن العالم.

وأكد ممثلون عن ما يعرف بحركة الأسير أن الإجراءات العقابية التي تفرضها مصلحة السجون هي التي دفعتهم الى الإضراب، ومن بينها العزل الانفرادي والحرمان من التعليم ووقف بث القنوات الفضائية وتقليص الزيارات وتشديد الغرامات.

وتأتي الخطوة الجديدة ضمن سلسلة من العقوبات تفرضها إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية على المعتقلين الفلسطينيين الذين يقدر عددهم بنحو 6000 أسير، بحسب نادي الأسير الفلسطيني حيث يتعرضون للتفتيش وتحديد الخروج ومنع الزيارات لأعداد من المعتقلين وتحديد زمن زيارة الأهل بنصف ساعة في الشهر وحذف عدد من الأصناف من "الكنتين"، وقد أعلن الأسرى بأنهم قرروا سلسلة من الخطوات التصعيدية منها إغلاق الأقسام، وعدم الخروج من "الفورة" وقطع العلاقة مع إدارة السجن ورفض الوقوف للعدد.