عاجل

البث المباشر
  • الرئيسية
  • الأخبار
  • السعودية
  • أسواق
  • رياضة
  • العربية TV
  • منوعات
  • مقالات
  • الأخيرة
  • فيروس كورونا
  • سباق الرئاسة
  • صحافية بريطانية تدخل أحياء دمشق الخطرة وتصور فيلماً وثائقياً عن الثورة السورية

    ظهرت داخل احتجاجات سلمية والتقت بناشطين وجرحى وجنود منشقين

    تمكّنت صحافية بريطانية من تصوير فيلم وثائقي بشكل سري عن الاحتجاجات التي تشهدها سوريا، من داخل العاصمة دمشق، حيث ادعت للسلطات أنها جاءت كسائحة.

    وتمكّنت الصحافية البريطانية راميتا نافاي، من لقاء ناشطين في التنسيقيات وجرحى ومتظاهرين وجنود انشقوا عن الجيش، خلال أسبوعين قضتهما متخفيّة في أشد الأماكن خطورة وتدهوراً أمنياً خلال النصف الأول من شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

    واعتبرت نافاي أن الفيلم الذي صورته بمساعدة ناشطين سوريين، جاء لمحاولة إظهار كيف تبدو الحياة في قلب الثورة السورية بعد منع بشار الأسد جميع وسائل الإعلام العالمية المستقلة من دخول سوريا.

    وأطلقت الصحافية على الفيلم عنوان (Message to the world from Syrians) "رسالة إلى العالم من السوريين".

    وراميتا نافاي صحفية بريطانية من أصول إيرانية، درست في إيران وعملت كمراسلة صحافية لجريدة "التايم" من طهران لسنوات، واشتهرت بالعديد من أفلامها الاستقصائية التي عالجت فيها قضايا حساسة مثل إدمان الأطفال على المخدرات في أفغانستان، والعبيد في آسيا و"غواتيمالا مدينة الموت".

    تكذيب الرواية الحكومية

    وظهرت الصحافية وسط تشييع جموع المحتجين لجنازة أيمن زغلول الذي قُتل على أيدي قوات الأمن السورية في التاسع عشر من شهر سبتمبر/أيلول الماضي في مدينة عربين بريف دمشق، ووسط مظاهرة مسائية في مدينة دوما حيث التقت فيها ببعض المتظاهرين وأجرت مقابلات معهم.

    ويعد الفيلم من المصادر المستقلة القليلة التي تكذّب الروايات التي تسوقها الحكومة السورية حول وجود عصابات مسلحة تقتل المدنيين، رغم اتهام السلطات السورية جميع وسائل الإعلام العالمية بمشاركتها فيما تعتبره دمشق "مؤامرة كونية على سوريا"، حيث بدت جميع الصور التي التقطتها الصحافية مظاهرات سلمية قام الأمن بإطلاق الرصاص عليها في كثير من الأحيان.

    وكشف الفيلم الذي بثته القناة الرابعة البريطانية قبل أيام، ضمن برنامج "العالم غير المُخبر عنه" (unreported world)، عن ناشطين يقومون بتوثيق قتلى الاحتجاجات بالأسماء، وحفظ مقاطع فيديو تُظهر جرائم وحشية ارتكبها النظام السوري، في أماكن سرية لعرضها على المنظمات الدولية.

    كما أظهر الفيلم حالة رعب شديدة يعيشها الناشطون جراء الملاحقة الأمنية المستمرة، وخوفهم من الاعتقال والقتل على أيدي رجال الأمن.

    وقامت الصحافية بتصوير عمليات تخريب ونوافذ محطمة وشعارات كتبها "الشبيحة" بعد مداهمة بلدة مضايا بريف دمشق التي كانت الصحفية متواجدة فيها وأمضت 72 ساعة في أحد المنازل رفقة عضو بالهيئة العامة للثورة السورية، قبل أن تعود إليها بعد أيام لتصوير مظاهرات مناوئة لحكم الأسد، حيث قالت إن عائلات بأكملها خرجت في المظاهرات رغم كل عمليات القمع.

    مشافٍ ميدانية

    وزارت نافاي بيوتاً تحولت إلى مشافٍ ميدانية بعد عمليات التصفية والضرب والاعتقال التي يتعرض لها المحتجون الذين يزورون المشافي الحكومية، إثر إطلاق النار عليهم من قبل قوات الأمن أثناء المظاهرات. والتقت بأطباء وجرحى قالوا إنهم أصيبوا أثناء مظاهرات سلمية.

    ووصفت نافاي أحد الجرحى الذين استجوبتهم بالقول "محمد في حالة حرجة بعد أن فتحت قوات الأمن النار على مسيرة مناوئة للحكومة. من المفروض أن يدخل غرفة عناية مكثفة. لكنه بدلاً من ذلك موجود هنا، في واحد من "المستشفيات السرية" في سوريا.

    وصّرح أحد الأطباء للصحافية أنه اطلع على حالات قام الأمن خلالها بإطلاق النار على المصابين داخل أسرتهم في المشافي، منوهاً إلى أن الأطباء باتوا عرضة للاعتقال بسبب تطوعهم في إسعاف المحتجين.

    جنود منشقون

    كما التقت الصحافية بجنود منشقين، قالوا لها إنهم أمروا بإطلاق النار على الأطفال والمحتجين السلميين خلال خدمتهم العسكرية. مشيرين إلى أن الأمن السوري يقتل من يرفضون إطلاق النار.

    ويقول كثير منهم إنهم تلقوا أوامر بقتل محتجين مسالمين وأنهم سيُقتلون إذا تمردوا على الاوامر. وصرح لها جندي كان متمركزاً في درعا "زميلي الذي كان بجواري رفض إطلاق النار على الحشد لوجود نساء وأطفال بينهم، فتلقى رصاصة في مؤخرة رأسه". وقال إن حوالي 40 محتجا قتلوا برصاص الوحدة التي كان يخدم فيها في تلك المناسبة.

    سوريا في جحيم القمع

    وكان فيلم آخر انفردت قناة "العربية" بعرضه قبيل أيام- حصرياً في العالم العربي- بعد فترة قصيرة من إطلاقه في أوروبا. وصُوِّر بطريقة سرية في المناطق الساخنة من سوريا مثل الرستن وحماه وحمص وصولاً إلى دمشق.

    ورافق خلاله ناشطو الحراك السوري صحفية ألمانية وسط التظاهرات وأجواء القمع التي تمارسها القوى الأمنية ضد المواطنين. ودخلت الكاميرا معقل المنشقين من الجيش السوري والتقت ذوي الضحايا.

    كما كشف الفيلم الذي تمّ تصويره خلال شهر آب/أغسطس الماضي وقائع مؤثرة عن حملات التنكيل والقتل التي أرغمت الناس على دفن موتاهم في حدائق خلفية بعد استهداف الجنازات بالرصاص.

    ويحكي هذا الفيلم، بأسلوب خارطة الطريق، كواليس رحلة شديدة المخاطر ويبين الأخطار التي تحدق بمن يتجرأ على تصوير مظاهرة والحيل التي تتبع للقاء الناشطين. وغيرها من العناصر التي تلخص جو الرعب السائد في ظل النظام الذي يحكم هذا البلد.