.
.
.
.

الولايات المتحدة الأمريكية تجدد دعوتها للرئيس اليمني للتنحي عن السلطة

طالبت كافة أطراف النزاع بضبط النفس

نشر في:

جددت الولايات المتحدة دعوتها للرئيس اليمني علي عبد الله صالح للتنحي عن السلطة، مبدية في الوقت ذاته قلقها العميق إزاء الهجمات ضد المدنيين في محافظة تعز ودعوتها لفتح تحقيق في الاعتداءات.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند: "نشعر بقلق عميق إزاء تقارير هجمات ضد المدنيين في مدينة تعز"، داعية كافة أطراف النزاع في اليمن إلى ضبط النفس.

و بحسب وكالات الأنباء فقد جددت المسؤولية الأمريكية في مؤتمر صحفي المطالبة بانتقال سلمي للسلطة في اليمن قائلة: "إذا كان الرئيس صالح حريصا بالفعل على مستقبل اليمن ورفاه الشعب اليمني، فعليه أن يبدأ فوراً بنقل كامل للسلطة يتيح إجراء انتخابات رئاسية مبكرة ضمن إطار مبادرة مجلس التعاون الخليجي".

وأردفت: "إننا ندعوه إلى الوفاء بوعوده دون تأخير وعندها فقط يمكن للشعب اليمني ان يجتمع لمعالجة التحديات الهائلة التي تواجهه."

من جانب آخر قال نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي أن الرئيس علي عبد الله صالح وافق على أن يقوم نائبه عبد ربه منصور هادي بتشكيل الحكومة وعلى أن تؤدي الحكومة المشكلة اليمين الدستورية أمام نائبه على اعتبار ذلك من ضمن صلاحيات الرئيس التي يكلف بها النائب بموجب المبادرة الخليجية .

وأكد الجندي في مؤتمر صحفي أن الحكومة اليمنية عازمة على تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2014 كوحدة متكاملة غير قابلة للتجزئة وأن على قيادات المعارضة العودة من رحلتها المكوكية في الخارج لتنفيذ ذلك القرار.

وجدد الجندي التأكيد على أنه لا مخرج من الأزمة الراهنة التي وصلت تبعاتها إلى كل بيت يمني إلا بالحوار.