.
.
.
.

مسؤول كبير بوزارة الدفاع الإسرائيلية: سقوط الأسد كارثة كبيرة على البلاد

جلعاد اعتبر حدوث ذلك سيؤدي إلى قيام "امبراطورية إسلامية" بالمنطقة

نشر في:

عبّر رئيس الهيئة الأمنية والسياسية بوزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد عن رأيه في أن سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد سيترتب عليه حدوث كارثة تقضي على إسرائيل، مشيراً إلى أن بديل الأسد ولادة إمبراطورية إسلامية في منطقة الشرق الأوسط في مصر والأردن وسوريا.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن المسؤول الإسرائيلي أن إسرائيل ستواجه كارثة وستصبح مهددة دائماً بالحرب مع الإخوان المسلمين، إذا نجحت الثورة السورية في الإطاحة بنظام الأسد، الذي يمثل وجوده مصلحة لإسرائيل. حسب تعبيره

ووفقا لوكالة "معا"، أشار جلعاد إلى أن إسرائيل تشعر بالأخطار التي تحيطها وتواجهها، ولهذا فقد قررت تحسين علاقاتها مع تركيا، وتجنب قطع العلاقات الدبلوماسية، حتى لا تكون كافة الجبهات مفتوحة في مواجهة إسرائيل وتؤدي في النهاية إلى خسارتها بالتأكيد.

وفي غضون هذا، حذّر بنيامين بن إليعايزر، النائب في الكنيست الإسرائيلي، من النفوذ المتزايد لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، ودعا إسرائيل إلى الاستعداد لصراع محتمل مع مصر.

وأكد أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع أن "على إسرائيل البدء في الاستعداد لصراع مع مصر" موضحاً: "نحن نمر بزلزال، ولا أرى تراجعاً في قوته، ولن يحدث هذا بالتأكيد في المستقبل القريب مع اقتراب موعد الانتخابات في مصر".