.
.
.
.

كينيا تصدر مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني البشير

تأييداً لمذكرة الجنائية الدولية

نشر في:

أصدرت محكمة كينية اليوم الاثنين قرار اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر حسن البشير المطلوب من قبل محكمة الجنايات الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور.

وجاء قرار المحكمة بعد أن سمحت الحكومة الكينية للبشير بزيارة كينيا في شهر آب/أغسطس الماضي رغم صدور مذكرة اعتقاله من المحكمة الدولية.

ويعني القرار الجديد انه "يتوجب على الادعاء الكيني ووزير الداخلية إلقاء القبض على البشير حالما تطأ قدماه الأراضي الكينية" حسبما صرح القاضي نيكولاس أومبيجا رئيس المحكمة التي أصدرت القرار.

يذكر أن كينيا من بين الدول الموقعة على ميثاق محكمة الجنايات الدولية التي تأسست عام 2002، لكنها مثل معظم الدول الافريقية رفضت تطبيق مذكر اعتقال البشير.

وجاء قرار المحكمة بعد أن رفعت منظمة حقوقية كينية دعوى أمام القضاء في كينيا لتنفيذ مذكرة الجنايات الدولية.

وقد حاولت الدول الإفريقية تأخير صدور مذكرة اعتقال البشير واتهمت المحكمة الدولية بالتركيز على تهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية في القارة الإفريقية فقط، وجادلت حينها بأن صدورها سيعيق مساعي تحقيق السلام في دارفور.

وكان البشير قد زار دولتي تشاد ومالاوي بالإضافة إلى كينيا منذ صدور مذكرة اعتقاله.

وتقول الأمم المتحدة إن الصراع في دارفور منذ عام 2003 قد أدى الى نزوح 2.7 مليون شخص، ووفاة نحو 300 ألف آخرين، أغلبيتهم بسبب المرض.

بينما تقول الحكومة السودانية إن الصراع في دارفور قد أدى إلى مقتل 12 ألف شخص فقط، والأرقام التي تتحدث عنها المنظمات الدولية مبالغ فيها بدوافع سياسية.