.
.
.
.

مصدر سياسي يكشف مشاركة بترايوس في اجتماع القائمة العراقية

لمناقشة الأزمة الأخيرة والخروج بحلول سريعة

نشر في:

كشف مصادر سياسي مطلع، اليوم الثلاثاء، أن قائد القوات الأمريكية السابق في العراق ديفيد بترايوس حضر اجتماع القائمة العراقية الذي عقد أمس، فيما أكد مصدر في مكتب زعيم القائمة إياد علاوي أن السفير الأمريكي وقائد عسكري سابق شاركا في الاجتماع.

وقال المصدر ذاته إن "قائد القوات الأمريكية السابق في العراق ديفيد بترايوس شارك في الاجتماع الذي عقدته القائمة العراقية، مساء أمس الاثنين، في منزل القيادي رافع العيساوي لمناقشة التهم الموجهة لنائب رئيس الجمهورية القيادي في القائمة طارق الهاشمي".

وأضاف المصدر - الذي طلب عدم الكشف عن اسمه - أن بترايوس عقد اجتماعات مع قيادات القائمة العراقية لمناقشة الأزمة الأخيرة للخروج بحلول سريعة.

ومن جانبه، أكد مصدر في مكتب زعيم القائمة العراقية إياد علاوي أن السفير الأمريكي في العراق جيمس جيفري وقائد أمريكي سابق وصلا إلى مقر القيادي في القائمة رافع العيساوي قبل بدء اجتماع العراقية بدقائق.

وعقد القائمة العراقية مساء أمس الاثنين اجتماعاً حضره قيادات القائمة من دون مشاركة زعيمها إياد علاوي لسفره خارج البلاد والقيادي طارق الهاشمي الذي صدرت بحقه مذكرة اعتقال بتهمة الإرهاب.

ويأتي الحديث عن حضور قائد القوات الأمريكي السابق في العراق باجتماع القائمة العراقية بعد عرض وزارة الداخلية اعترافات عناصر في حماية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، أكدوا خلالها أن الهاشمي كلفهم شخصياً بتنفيذ عمليات اغتيال وتفجير في بغداد مقابل مبالغ مالية، فيما أصدر مجلس القضاء الأعلى على خلفية تلك الاعترافات مذكرة اعتقال بحق الهاشمي وفقاً للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب.

فيما دعا رئيس الجمهورية جلال الطالباني إلى احترام عمل وتخصص القضاء العراقي والثقة به، مطالباً بعدم التدخل في شؤونه والطعن بقراراته فيما وصف إصدار مذكرة اعتقال بحق نائبه طارق الهاشمي وعرض اعترافات عناصر حمايته في وسائل الإعلام "قرارات متسرعة".

واعتبر رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي عرض اعترافات بعض حمايات نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي بصمات صريحة للخطاب الطائفي وترويجه، مطالباً بتشكيل لجنة مشتركة تمثل جميع الكتل السياسية للإشراف على مراحل التحقيق، فيما أبدى تأييده لمبادرة رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بعقد مؤتمر وطني عام.

ومنعت القوات الأمنية في مطار بغداد، مساء أول أمس الأحد طائرة الهاشمي وسبعة مطلوبين من حمايته من الإقلاع، فيما كشف مصدر سياسي أن القوات الأمنية خيرت الهاشمي بين تسليم المطلوبين الواردة أسماؤهم في التحقيقات بأسرع وقت ممكن أو تطبيق الإجراءات القانونية، وجاء الحديث عن منع طائرة الهاشمي من الإقلاع بعد نحو 24 ساعة من إعلان وزارة الداخلية عن عزمها عرض اعترافات لمتهمين تؤكد تورط جهات سياسية ومسؤول كبير جداً بالدولة العراقية في عمليات إرهابية، والتي أكدت بعد ساعات قليلة التريث حتى اكتمال التحقيقات.

وأكد نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في بيان أنه يتذرع بأقصى درجات الصبر وينتظر سلوكاً "عقلانياً" من قبل الحكومة على خلفية توقيف وفده في مطار بغداد الدولي واعتقال 7 من مرافقيه أحدهم صهره، فيما حمل جهات اتهمها بالتصعيد مسؤولية ما يحصل، كما طالب بإطلاق سراح 3 من ضباط حمايته، وفقاً لـ"السومرية نيوز" العراقية اليوم الثلاثاء.

يذكر أن القائمة العراقية أعلنت عن تعليق عضويتها في مجلس النواب احتجاجاً على "منهجية" رئيس الوزراء نوري المالكي في إدارة البلاد، مؤكدة أن وزراءها وضعوا استقالاتهم تحت تصرف قياداتها.

ويتزعم نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي حركة تجديد المنضوية ضمن القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي.