.
.
.
.

أردوغان يتهم فرنسا بارتكاب "إبادة" في الجزائر.. ويستدعي سفيره من باريس

قال إن الفرنسيين قتلوا 15% من السكان

نشر في:

اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، فرنسا بارتكاب "إبادة" في الجزائر، في رد فعل على تصويت في الجمعية الوطنية، أمس الخميس، على مشروع قانون يجرم إنكار "إبادة الأرمن" في 1915 إبان عهد الاإمبراطورية العثمانية، الأمر الذي ترفضه أنقرة.

وقال أردوغان خلال مؤتمر إن "نسبة الجزائريين الذين تم اغتيالهم من قبل الفرنسيين بداية من 1945 تقدر بـ15% من سكان الجزائر، هذه إبادة".

واتهم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي باللعب على مشاعر "كراهية المسلم والتركي" لغايات انتخابية.

وأكد أن "ساركوزي بدأ السعي لمكاسب انتخابية باستخدام مشاعر كراهية المسلم والتركي" في فرنسا.

سفير تركيا في باريس غادر فرنسا

وإلى ذلك، صرّح الناطق باسم البعثة الدبلوماسية التركية في باريس، أنجين سولاك أوغلو، لوكالة فرانس برس، بأن سفير تركيا في فرنسا، تحسين بوركو اوغلو، غادر فرنسا صباح الجمعة غداة تجميد أنقرة تعاونها السياسي والعسكري مع باريس.

وقال سولاك اوغلو إن "السفير عاد (إلى تركيا) لإجراء مشاورات وترافقه عائلته"، موضحاً أنه استقل الطائرة في الساعة 6:40 بتوقيت غرينتش.

ورداً على تصويت فرنسا حول قانون "إبادة الأرمن"، أعلن رئيس الوزراء التركي سلسلة من العقوبات السياسية والعسكرية ضد فرنسا.

وقال إن تركيا ستستدعي سفيرها من باريس، وستعلق جميع الزيارات السياسية والمشاريع العسكرية الثنائية، ومن بينها المناورات المشتركة بين البلدين.

ورداً على العقوبات التركية، دعا وزير الخارجية الفرنسي، آلان جوبيه، أمس الخميس تركيا الى "عدم المبالغة في رد الفعل".

وأوضح "ما أرجوه هو أن لا يبالغ أصدقاؤنا الأتراك في رد الفعل على قرار الجمعية الوطنية الفرنسية".

وقال السفير التركي مساء الخميس، بعد إعلان استدعائه للتشاور، إن نظيره الفرنسي في أنقرة لن يدعى للتشاور. وأوضح جوبيه أن السفير الفرنسي يمضي حالياً عطلة في فرنسا.