الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصائيات ينفي إقالة القاسمي

في بيان رسمي لأمانته أشار إلى مؤتمر عالمي في دبي سيكشف الحقائق

نشر في:

نفى الاتحاد الدولي للتأريخ وإحصائيات كرة القدم إقالة الشيخ محمد بن صقر القاسمي من رئاسة الاتحاد، وقال في بيان رسمي صدر عن أمانته العامة إن الخبر لا أساس له من الصحة.

وأضافت أمانة الاتحاد أنها تحرص دائماً على توضيح الحقائق والمعلومات الصحيحة في كل ما يختص بأمور الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء بهدف توضيحها للجميع ولكل الرياضيين عامة.

وبحسب صحيفة "البيان" الإماراتية التي نشرت الخبر، الخميس، فسوف يتم إعلان وتوضيح كل التفاصيل وملابسات المشكلة خلال مؤتمر صحافي عالمي سيعقد في دبي بداية الأسبوع المقبل.

وبخصوص ما نشر على موقع الاتحاد (غير الرسمي) بتاريخ الرابع من سبتمبر/أيلول الجاري، ذكر البيان: "نحن ننفيه شكلاً ومضموناً لأننا فوجئنا بهذا الخبر الذي صدر من قبل شخص ليس له أي صفة، أو أي علاقة في الاتحاد، ولأنها معلومات خاطئة وتؤثر سلباً على تطوير عمل الاتحاد وسمعة أعضاء المكتب التنفيذي وتشير إلى مخطط للإساءة إلى الاتحاد وجميع أعضاء المكتب التنفيذي، نرفض الخوض فيها، كما أننا على دراية كاملة بمخطط الإساءة والهيمنة من قبل الرئيس السابق المستقيل الألماني الفريدو".

وقالت الأمانة العامة: "نحن الآن نعيش على وقع زمن جديد للاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء، كما نعيش مرحلة مختلفة فلسفتها مستمدة من فلسفة رجل تعود دائماً على التميز وعشـق الرياضة بصفة عامة ورياضة كـرة القـدم بصـفة خاصة وينتسب لأرض لا تعترف إلا بالامتياز وبكسب الرهانات الصعبة، وإن الاتحاد الدولي مقبل على مرحلة تتقاطع تماماً مع مرحلة سابقة حفلت بالأخطاء والسلبيات".