.
.
.
.

ممثل روسيا في الناتو: أي تدخل في سوريا سيؤدي إلى عواقب كارثية

قال يجب ترك سوريا وشأنها

نشر في:

حذر نائب رئيس الوزراء الروسي، الممثل الخاص للرئيس الروسي للعلاقات مع حلف شمال الأطلسي "الناتو"، دميتري روغوزين، من أن أي تدخل في الشؤون السورية ستترتب عليه "عواقب كارثية".

وذكرت قناة "روسيا اليوم"، على موقعها الإلكتروني، أن روغوزين قال في مؤتمر صحافي في بروكسل، حول نتائج السنوات الأربع لعمله في منصب مندوب روسيا لدى حلف الناتو: "كان من شأن مثال ليبيا خفض حماس الجميع، فيما يتعلق بالتدخل في حروب أهلية للآخرين"، مضيفاً: "لا يوجد أبطال في الحروب الأهلية، ومن يتدخل فيها هم أبطال سلبيون".

وكان مجلس الأمن وافق في آذار/مارس من العام الماضي على فرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا ومنع إمدادات الأسلحة للنظام الليبي، إلا أن حلف "الناتو" تدخل بشكل مباشر عسكرياً لمساعدة "الثوار" لدحر قوات القذافي، الأمر الذي أدى إلى انتقادات روسية لما اعتبرتها تجاوزات "الناتو"، ووصف القرار الأممي من قبل المسؤولين الروس بأنه تم "دوسه بالأقدام"، وإعلانهم أن "السيناريو الليبي" لن يتكرر مرة أخرى.

وأوضح نائب رئيس وزراء روسيا أنه "يجب ترك سوريا وشأنها ومساعدة الأطراف المتنازعة في إيجاد مخرج من المواجهة نحو الحوار السياسي، ليس هناك طريق آخر، كل حرب تنتهي بسلام، والسؤال: ما ثمن هذا السلام؟ لذلك لا يجب التدخل في سوريا، إذ إنه أمر خطير".

ويأتي هذا التصريح بعد يومين من إعلان الخارجية الروسية أن موسكو على قناعة بأن بدء حوار شامل في سوريا سيساعد على وقف العنف وتجنب التدخل الخارجي.