عاجل

البث المباشر

وصول سفينتين حربيتين إيرانيتين إلى سوريا

إيران أكدت أنهما بغرض تدريب البحرية السورية بموجب اتفاقية عسكرية بين البلدين

وصلت سفينتان حربيتان إيرانيتان إلى مرفأ طرطوس في سوريا، اليوم الاثنين في مهمة "تدريب" للبحرية السورية، حسب ما أفادت شبكة "إيرين" التلفزيونية الإخبارية.

وذكرت الشبكة على موقعها الإلكتروني أن السفينتين، وهما سفينة الإمداد خارك والمدمرة شهيد قندي، "ستقدمان تدريباً إلى البحرية السورية بموجب الاتفاقية (العسكرية) القائمة" بين طهران ودمشق، دون الكشف عن أي تفاصيل حول طبيعة هذا "التدريب".

وأعلن وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي الاثنين لوكالة الأنباء الرسمية الإيرانية أن هذه المهمة الجديدة في المتوسط تهدف إلى "تعزيز وجود إيران في المياه الدولية، وهو حقها الطبيعي، ويشكل مؤشراً إلى قوتنا البحرية".

وتعد هذه المرة الثانية التي تدخل فيها سفن حربية إيرانية مياه البحر المتوسط منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

وخلال المهمة الأولى للبحرية الإيرانية في المتوسط في شباط/فبراير 2011، توجهت بارجتان، هما خارك والفرقاطة ألوند، إلى سوريا، وتحديداً إلى ميناء اللاذقية قبل أن تعودا إلى البحر الأحمر ثم إلى إيران.

و أثار هذا التحرك الإيراني الأول منذ 1979 عبر قناة السويس ردًا حادًا من جانب إسرائيل، التي اعتبرت أنه "استفزازي"، ووضعت بحريتها في حال استنفار. من جانبها، وجّهت الولايات المتحدة تحذيراً إلى السفن الإيرانية، داعية إياها إلى "التزام القوانين الدولية وعدم القيام بأي عمل من شأنه تعريض الأمن" للخطر.

وأعلنت إسرائيل السبت أنها "ستتابع عن كثب تحركات السفينتين للتثبت من أنهما لا تقتربان من السواحل الإسرائيلية". وتأتي هذه المهمة الثانية لسفن حربية إيرانية في مرفأ سوريا، في وقت يواجه نظام دمشق حليف طهران الرئيس في الشرق الأوسط حركة احتجاجية غير مسبوقة، يواجهها بحملة قمع أوقعت آلاف القتلى منذ حوالي سنة، وتسببت بفرض عزلة دولية على سوريا.

وتتهم إيران إسرائيل والغرب بالوقوف خلف هذه الحركة سعياً إلى إضعاف جبهة الدول المعادية لإسرائيل التي تدعو طهران إلى "إزالتها عن الخارطة".