عاجل

البث المباشر

الناشطة السورية فليحان: الدروز جزء من الثورة

قالت انها لم تتوقف عن العمل السياسي رغم انسحابها من المجلس الوطني السوري

رفضت الناشطة السورية ريما فليحان والتي انسحبت أخيراً من المجلس الوطني السوري وصف مشاركة دروز سوريا في الثورة بأنها ضعيفة، قائلة إن الحراك في محافظة السويداء التي يشكل الدروز غالبية سكانها بدأ في الخامس والعشرين من مارس العام الماضي أي بعد 10 أيام من اندلاع الثورة.

وأضافت خلال حديثها لبرنامج "نقطة نظام" والذي سيبث الليلة على "العربية" أن المنطقة شهدت تظاهرات واحتجاجات من أبرزها اعتصام دام 10 أيام أثناء تعرض درعا للحصار.

لكن فليحان أقرّت بأن طبيعة المحافظة وطبيعة الناس القادرين على المشاركة في الثورة جعلت هذا الحراك وكأنه أقل من المحافظات الأخرى، نظراً لقلة عدد السكان وأن معظم شبابها مهاجرون بسبب الفقر والحاجة، كما أن معظم أبنائها من موظفي الدولة ولهذا تميز الحراك بأنه نخبوي نقابي.

الدروز والجيش السوري

وأكدت فليحان أنه لا توجد نسبة كبيرة من أبناء الطائفة الدرزية في الجيش السوري، قائلة: "صحيح أن من بينهم من يؤدون الخدمة العسكرية الإجبارية كغيرهم من السوريين الذين تتجاوز أعمارهم 18 عاماً ولا ينتظمون في الجامعات.

وأضافت "أن جزءاً كبيراً من الدروز مدركون أن أبناء الطائفة من الجنود القتلى هم ضحايا النظام؛ لأن نظام الحكم كان يدفع أبناء الأقليات الى الواجهة في المناطق الساخنة وكل من يرفض إطلاق النار تتم تصفيته. وتشهد على ذلك آثار الطلقات في الرؤوس من الخلف التي تميز جثث الجنود القتلى الذين أعيدو الى ذويهم ما يدل على أنه تمت تصفيتهم ولم يقتلوا في مواجهات".

وأشارت فليحان إلى أن بعض الجنود الدروز الذين رفضوا إطلاق النار تعرضوا للسجن، في حين انضم آخرون الى الجيش السوري الحر.

الدروز والشبيحة

وألمحت فليحان في حديثها إلى أن لكل مدينة في سوريا شبيحة من أبنائها، قائلة: "فمثلاً لا يوجد شبيحة دروز في المحافظات الاخرى ولكن هناك شبيحة من ابناء الطائفة في السويداء، حيث الاكثرية الدرزية، وهؤلاء - حسب فليحان - من ذوي السوابق الاجرامية الذين أخرجوا من السجن في العفو الاول الذي صدر بداية الثورة، كما أن بعضهم من الفرق الحزبية، وهم مكلفون بإيذاء المتظاهرين والمعارضة، ويتقاضى كل شبيح 1500 ليرة سورية يومياً".

الدروز وحزب البعث

وأشارت فليحان إلى أن معظم السوريين، ومن بينهم الدروز، منتسبون الى حزب البعث لأن التنسيب يتم دون مشورة او سؤال. فعندما يكون الشخص طالباً في بداية المرحلة الثانوية يتم تنسيبه في الحزب دون أن يسأل. لكن بعض ابناء الطائفة إما مستقلون او منتسبون الى بقية الاحزاب مثل الحزب الشيوعي، مشيرة إلى أن دروز سوريا ليسوا مضطرين للتسلح وليسوا في خطر كي يدافعوا عن انفسهم، مستبعدة أي مشاكل طائفية في المستقبل.

تمثيل الدروز

وترى فليحان انه لا توجد حالة عشائرية لدى الطائفة الدرزية ليكون هناك شخص يمثلها، فشكل الحياة مدني في السويداء وجبل العرب حيث يوجد الدروز.

واستطردت قائلة: "صحيح ان هناك شيوخاً يمثلون الفئة المتدينة في المحافظة لكن لا يمكن القول إنهم قادة للرأي، وهناك تمثيل شبابي ونقابي وفكري، كما توجد بعض العائلات الكبيرة التي لها قيمة واحترام في جبل العرب لكنها لا تقود المجتمع".

وأضافت: "بعض شيوخ الطائفة الدرزية وليس جميعهم مرتبطون بمصالح مع نظام الحكم. وهناك بعض الشخصيات السياسية التي نمت في احضان حزب البعث. هناك ايضا مديرو مؤسسات وبعض الشخصيات العامة التي تؤثر بشكل من الاشكال".

القيادات الدرزية اللبنانية ودروز سوريا

وكان الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط قد دعا الدروز في سوريا الى عدم المشاركة في حملة القمع ضد المتظاهرين.

وترى فليحان ان "جنبلاط له احترام وثقل لدى معظم الدروز في سوريا، لكن لا يمكن ان نقول انه يتحدث باسم دروز سوريا، فهو يتكلم باسم الدروز في لبنان والحزب التقدمي الاشتراكي، فجنبلاط لا يستطيع ان يتدخل بدعوة دروز سوريا للمشاركة في الثورة لأن هذا يعتبر تدخلاً في شأن سوري".

والزعيم اللبناني الدرزي الآخر طلال أرسلان يحظى باحترام كبير ايضاً من معظم دروز سوريا - حسب فليحان - أما الزعيم الدرزي اللبناني وئام وهاب فاتهمته فليحان بالتحريض منذ بداية الثورة، وقالت انه حاول ان يدخل نزعة طائفية في المحافظة من خلال زياراته المتكررة لها، واتهمته بمحاولة التسبب في شرخ بين ابناء الطائفة وامتدادهم الوطني السوري.

وكانت فليحان قد اعلنت انسحابها من المجلس الوطني السوري والمجلس الاعلى للثورة، وقالت انها لم تجد في كل القوى السياسية التقليدية وفي المجلس الوطني ما يرقى الى مستوى الحراك على الارض.

وقالت: "شعرت بأنني اريد ان اكون اكثر حرية في التعبير عن رأيي دون ان أتقيد برأي المجموعة التي انضوي في ظلها". وأضافت انها لم تترك العمل الثوري والسياسي إذ إنها عضو في لجان التنسيق المحلية.