عاجل

البث المباشر

منظمة أمريكية تعتمد "وهج" كأول سيارة سعودية

بدأت حلماً صغيراً لثلاثة طلاب.. وكلفت 330 ألف دولار

يبدو أن أحلام 22 طالبا سعوديا أو ما يطلق عليهم فريق "سراج" قد تحققت دفعة واحدة باعتماد المنظمة العالمية الأمريكية والمصدرة لأرقام هياكل السيارات "المركبات" وهج كأول سيارة سعودية يتم تصنيعها وتسجيلها ضمن قوائم المنظمة.

"وهج" كانت حكاية ثلاثة طلاب دونوها ضمن أحلامهم ومشروع تخرجهم في قسم الهندسة الميكانيكية خلال الفصل الدراسي الثاني من العام 2010، في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران.

لكن تلك الحكاية لم تقف عند ذلك، بل توافد الطلبة من كل الأقسام ليحققوا حلما بدأ صغيرا وخرج إنجازا يسجل باسم المملكة العربية السعودية.

"وهج" سيارة تعمل بالطاقة الشمسية، بعيداً عن نوع الوقود المستخدم وبناء عليه يتم منح السيارة الرقم التسلسلي.

ثمرة جهد كبير

وكيل الجامعه للدراسات والأبحاث التطبيقية، الدكتور سهل بن نشأت عبدالجواد في حوار أجرته نشرة الجامعة، أشار إلى أن وهج أول سيارة سعودية حاصلة على رقم تسلسلي معتمد من المنظمة العالمية الأمريكية المعتمدة والمصدرة لأرقام هياكل السيارات المصنعة، assosiaction vin number عبر الرقم الدولي المسجل للسيارة (RS9ASIAS4BM001001).

"وهج" ثمرة جهد "سراج" فريق العمل المكون من طلبة سعوديين، آمنوا بالفكرة، وصاغوها على أرض الواقع، لتتحقق أحلامهم، في ظل دعم الجامعة للطلبة.

الجدير بالذكر أن فريق "سراج" عمل لنحو 11 شهراً للخروج بتصميم فريد من نوعه لتصنيع سيارة سباق تعمل بالطاقة الشمسية.

ولم تكتف جامعة الملك فهد عند هذا الحد في دعمها، بل توجت هذا النجاح بإشراك "وهج" في المحفل الدولي بأستراليا في سباق تحدي "فيوليا" الدولي لسيارات الطاقة الشمسية في منتصف أكتوبر الماضي، وحققت حينها نتائج إيجابية.

وبلغت التكلفة الإجمالية لإنتاج السيارة نحو 1.25 مليون ريال وهو ما يزيد عن (333 الف دولار)، تم صرف نحو 90%، منها على المواد الخام، وتم تصنيع نحو 85%، من أجزاء السيارة الرئيسية في معامل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران بأيادي الطلبة.

392 خلية شمسية

ويتكون الهيكل الرئيسي لـ"وهج" من الحديد الكرومولي المستخدم في صناعة المركبات الفضائية، والطائرات نظراً لخفة وزنه، وتم تصنيع الجزء السفلي منها، من مادة "الكربون فايبر" المستخدمة في سيارات سباق الفورملا 1، في حين استُخدمت مادة "كيبلر فايبر" في صناعة الجزء العلوي من السيارة.

وتضم السيارة نحو 392 خلية شمسية من نوع "مونو سيليكون" المصنفة ضمن الأعلى كفاءة على مستوى العالم، موزعة على سطحها ومرتبطة ببطارية تم تصنيعها خصيصاً للسيارة ويبلغ وزن البطارية 40 كلغم، واستخدمت في صناعتها مادة ليثيوم فوسفات الحديد، بسعة 5346 وات في الساعة، وتمكن البطارية السيارة "وهج" بالسير بمعدل سرعة 50 كلم في الساعة لمسافة تقدر بـ 500 كلم خلال الفترة المسائية.

ويبلغ وزن السيارة "وهج" نحو 214 كلغم، وتم استخدام نظام الفرامل الكهربائي الذي يعتمد في عمله على تقليل كمية الكهرباء الواصلة للمحرك، في حين تم وضع نظام ميكانيكي كإجراء سلامة احتياطي في حال تعطلت المكابح الكهربائية.

وحسب تأكيدات فريق سراج، روعي في تصنيع السيارة استخدام المواد الأخف وزناً، كالنظام الميكانيكي المصنوع من الألمنيوم والذي يمكّنها من السير بسرعة قصوى تقدر بنحو 140 إلى 150 كلم في الساعة بقوة 10 حصان من دون تروس، بكفاءة تبلغ نحو 98%، إضافة إلى شكلها الانسيابي الذي يشبه قطرة الماء والذي يقلل من استهلاك الطاقة أثناء سيرها على عجلاتها الثلاث.