.
.
.
.

الكويت: استراتيجية جديدة للبورصة تحولها إلى عالمية

الرقبة: تشغيل نظام "أكستريم" سيوفر وظائف ومرونة لتلبية احتياجات السوق

نشر في:

قال المدير العام لسوق الكويت للأوراق المالية "البورصة" فالح الرقبة إن الاستراتيجية الجديدة التي تسير وفقها بورصة الكويت ستدخلها في مرحلة مفصلية تضعها في مصاف أسواق المال العالمية.

وأوضح الرقبة في مؤتمر صحافي اليوم بمناسبة تشغيل نظام التداول الجديد "أكستريم" الأحد المقبل أن النظام الجديد سيوفر وظائف ومرونة متعددة لتلبية احتياجات السوق، إذ تم تصميمه لدعم حجم التداول المتزايد، إضافة إلى قدرته على تداول منتجات مختلفة، وفقاً لوكالة الأنباء الكويتية.

وذكر أن النظام الجديد هو أساس تطوير السوق وتم تقديمه على مرحلتين ويعتبر نقلة نوعية في تكنولوجيا المعلومات للسوق ولشركات الوساطة، مضيفا أنه تم أيضا تعديل نمط إجراءات التداول في المرحلة الأولى.

وقال إن المرحلة الثانية ستتم بعد موافقة هيئة أسواق المال على المنتجات والخدمات الجديدة التي ستوفرها السوق فيما يخص المشتقات وغيرها.

وأفاد الرقبة بأن خطوة تصنيف القطاعات صممت لتتوافق مع المعايير الدولية وطبيعة السوق الكويتية، حيث تعتمد نظاماً لتصنيف قطاعات السوق يستخدم على نطاق واسع عالمياً.

وقال إن من مزايا تصنيف القطاعات مساعدتها على تطوير المنتجات المشتقة مثل المؤشرات والمحافظ ومساعدة مديري الصناديق في قراراتهم الاستثمارية وجذب المستثمرين من خلال تعزيز مبادئ الشفافية، ما يؤدي إلى زيادة مستوى السيولة فيه وزيادة الدقة عن طريق استخدام تعريفات الصناعة الموحدة والانعكاس الحقيقي والأساسي للشركة.

مؤشر إضافي

وذكر أن السوق ستعتمد مؤشرا إضافيا "مؤشر كويت 15" لتقيس أداء سوق الكويت للأوراق المالية، وصمم ليكون المقياس الرائد للاقتصاد الكويتي، وليتبع أداء السوق ككل وهو ما يعكس أقصى حالة ممكنة لوضع التداول.

وأضاف أن المؤشر سيسهل تداول المشتقات في السوق وسيتم مراجعته بصفة دورية لتحقيق الاستقرار المطلوب للمؤشر وإمكانية الاستثمار به وتخفيض كلفة المعاملات مع المحافظة على الارتباط الوثيق بالسوق.

من جهته أكد مدير إدارة الوسطاء عبدالعزيز فهد المرزوق جاهزية كوادر مكاتب الوساطة الـ14 للتعامل مع آلية النظام الجديد، مضيفا أن الشهور التي سبقت الإعلان عن التشغيل شهدت تجارب متعددة لتدريب الوسطاء عليها، حيث تبين استيعابهم لكل ما يطرأ على النظام عند تشغيله.

وأضاف المرزوق أن جميع العاملين في قطاع الوساطة أثبتوا قدرات فائقة في مراحل التجربة، وهم على قدر المسؤولية مع بدء التشغيل الفعلي للنظام، إضافة إلى استعدادهم لاستشراف التعامل مع أي ظرف قد يطرأ في الأيام الأولى من تشغيل النظام.

من جانيه قال مستشار السوق لنظم المعلومات عصام العصيمي إن النقلة النوعية للسوق جاءت في وقت مهم، حيث يشكل الموقع الإلكتروني الجديد إحدى مفردات خطة التحديث الشاملة التي تنتهجها السوق. وأوضح العصيمي أن الموقع يستمد معلوماته وبياناته مباشرة من مخزن معلوماتي إلكتروني فائق الحداثة، إضافة إلى بيانات الشركات وسائر أخبارها.

وأضاف أن هناك توجهاً جديداً لطريقة عرض تلك البيانات وأساليب الاستفادة منها، حيث يخضع بعضها لطريقة شراء أو اقتناء الخدمات والبيانات بأساليب إلكترونية متقدمة تسهل مشاهدة البث المباشر.