.
.
.
.

مضاربات الأسهم "الرخيصة" تشعل أجواء بورصة الكويت

المؤشرات تتراجع مجدداً والسيولة ترتفع لتبلغ 24.4 مليون دينار

نشر في:

في تداولات متباينة بين النشاط الفني والمضاربين وبين البيع وجني الأرباح وتغيير المراكز، وفي أجواء مترقبة وحذرة وملبدة بالضبابية وعدم وضوح الرؤية نتيجة لاستمرار أخطاء تطبيق النظام الجديد، انخفضت المؤشرات الفنية لسوق الأسهم الكويتية 3.6 نقطة للمؤشر السعري و19.3 لمؤشر "كويت 15"، هذا في الوقت الذي ساهمت فيه التداولات النشطة على الرخيصة في ارتفاع السيولة النقدية المتداولة التي بلغت 24.2 مليون من خلال كمية تداولات تجاوزت الـ230 مليون سهم، بحسب "الوطن" الكويتية.

وانخفض مؤشر "كويت 15" بمقدار ملحوظ وفي تداولات غلب عليها الطابع البيعي "الثقيل" والمتباين الأهداف، حيث تراجعت أسهم "زين" و"الوطني" و"بيتك" علاوة على بعض الأسهم المصرفية الأخرى كـ"برقان" و"الدولي" و"الخليج" في موجة بيع نسبية، إلا أنها مقلقة، حسب رأي معظم المراقبين، هذا في الوقت الذي تماسكت فيه نسبيا تداولات أسهم الصناعات والمباني والاتصالات واجيليتي على الرغم من الانخفاض المحدود للأخير.

وقد تركزت التداولات النشطة مجدداً على الأسهم الرخيصة، والتي سبق لها أن قادت السوق للنشاط المضاربي والارتفاع الفني خلال الشهر الماضي، هذا في الوقت الذي شهدت فيه معظم الأسهم الاستثمارية التابعة للمجاميع الرئيسة عمليات بيع وتغيير مراكز ملحوظة؟

وتركزت الحركة النشطة أمس على أسهم "المستثمرون" ومنازل واعيان، إضافة للتحركات النشطة التي لوحظت أيضا على أسهم السلام والخليجي والديرة، علاوة على أسهم دبي الأولى ولولوة والعربية العقارية، واتسمت بقية التداولات بالهدوء والميل للتماسك باستثناء عمليات البيع المكثف الذي استهدف أسهم الدولية للتمويل والاستثمارات الوطنية والعربية العقارية، على الرغم من نشاطها في بداية التداولات.

ولم تشفع النتائج المالية لمعظم الشركات الصناعية والخدماتية بالربع الاول، والتي يرى المراقبون أنها يجب أن تكون عامل دعم وجذب واهتمام لتلك الأسهم بدلاً من الضغط عليها بشكل متعمد، في تنشيط الحركة على أسهم القطاعين الصناعي والخدماتي الذي تراجعت أسعار معظم أسهمه باستثناء بعض التداولات الفنية التي حظيت بها أسهم الصفوة وصافتك ولوجيستيك وعدد من الأسهم الأخرى كـ"مشاعر" ويوباك ونابيسكو، كما نشطت التداولات مجددا على الأسهم الخليجية بقيادة سهمي الإثمار وتمويل الخليج وإسمنت الخليج.