.
.
.
.

روسيا: الضغط لن يغير موقفنا من سوريا

دمشق تفرج عن 500 معتقل.. وبان كي مون يدعو لتطبيق خطة عنان

نشر في:

أعلن الناطق باسم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، أن الموقف الروسي حول سوريا "متوازن ومنطقي ولن يتغير تحت الضغط".

وقال ديميتري بيسكوف لوكالة انترفاكس إن "موقف روسيا معروف جيدا، وهو متوازن وثابت ومنطقي تماما"، والقول إن "هذا الموقف سيتغير، تحت ضغط أي كان، ليس صحيحا".

وإلى ذلك، حث الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الخميس، سوريا على الوفاء بالتزامها تطبيق خطة الموفد الدولي، كوفي عنان، بعد المجزرة التي قتل فيها أكثر من مائة مدني في الحولة (وسط سوريا).

وأكد بان، أمام منتدى في اسطنبول برعاية الأمم المتحدة، تحت عنوان "مبادرة تحالف الحضارات"، مطالبا "الحكومة السورية بتنفيذ التزامها بخطة عنان".

وفي تطور آخر، افرجت السلطات السورية، اليوم الخميس، عن 500 شخص "لم تتلطخ أيديهم بالدماء"، بحسب ما ذكر التلفزيون السوري الرسمي.

وقال التلفزيون في شريط إخباري عاجل إنه تم "اخلاء سبيل 500 شخص ممن تورطوا في الاحداث التي تشهدها سوريا ولم تتلطخ ايديهم بالدماء"، بدون المزيد من التفاصيل.

واشنطن تبحث خيارات جديدة

وفي وقت سابق، ألمحت الولايات المتحدة الأمريكية إلى تحرك خارج إطار الأمم المتحدة في الشأن السوري. وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس: "هناك ثلاثة خيارات لإنهاء الصراع في سوريا، وهي إما وفاء نظام الأسد بالتزاماته بموجب خطة عنان، أو أن يقوم مجلس الأمن بالضغط على النظام السوري لتنفيذ كامل لخطة المبعوث الدولي كوفي عنان، أما الخيار الثالث فهو التحرك خارج إطار مبادرة عنان وخارج إطار الأمم المتحدة".

وأضافت رايس: "عند موت خطة عنان قد يتحول العنف في سوريا إلى حرب بالوكالة، تأتي فيها أسلحة من كل الأطراف. بعد ذلك لن يبقى أمام أعضاء مجلس الأمن وأعضاء المجتمع الدولي سوى خيار دراسة التحرك خارج إطار مبادرة عنان وسلطة هذا المجلس".

قوات الأسد تقصف "الحولة"

وقد جددت قوات نظام بشار الأسد الليلة الماضية قصفها منطقة الحولة في حمص وتحدثت التقارير عن سقوط خمسة قتلى ونحو 100 جريح في حصيلة أولية، بحسب تقرير لقناة "العربية" اليوم الخميس.

وشهدت المنطقة مجزرة دامية قبل أيام أثارت ردود أفعال دولية واسعة النطاق، أبرزها طرد السفراء والمبعوثين من عدة دول أوروبية.

ومن جهتها، أفادت لجان التنسيق المحلية في سوريا بتجدد القصف المدفعي على أحياء مدينة الرستن في حمص بشكل كثيف, وأطلقت دبابات جيش النظام النار بشكل عنيف على حي باب السباع في المدينة.

وذكرت لجان التنسيق أن جيش النظام أطلق الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع على المتظاهرين في جوبر بالعاصمة السورية.

كما تعرّضت الضمير في ريف دمشق لإطلاق نار كثيف من جميع الحواجز التابعة لجيش النظام لإرهاب الأهالي، حسب لجان التنسيق.

وإلى ذلك، اشتد القصف براجمات الصواريخ على الأتارب في حلب.