عاجل

البث المباشر

"الخارجية" الروسية تنفي صحة خبر ماهر الأسد

مصدر في الوزارة أكد أن ميخائيل بوجدانوف لم يُجر أي مقابلة مع صحيفة "الوطن"

نفت وزارة الخارجية الروسية، الثلاثاء، صحة ما نشرته صحيفة "الوطن" السعودية من تصريحات لميخائل بوجدانوف، نائب وزير الخارجية، بشأن إصابة ماهر الأسد في عملية استهداف "خلية الأزمة" وفقدانه لساقيه، واستعداد الرئيس السوري بشار الأسد للتنحي.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر لم تكشف عن هويته في المكتب الصحافي بالخارجية الروسية قوله إن ميخائيل بوجدانوف لم يُجر مقابلة مع صحيفة "الوطن" سواءً هاتفياً أو بشخصه.

وكانت "الوطن" ذكرت أنها تحدثت مع بوجدانوف هاتفيا وأنه أبلغها أن الأسد وافق على التنحي، لكنها لم تقدم أي تفاصيل. كما ذكرت أيضاً أن بوجدانوف قال إن ماهر الأسد شقيق الرئيس فقد ساقيه خلال تفجير في دمشق قتل فيه كبار قادة الأمن وأنه يصارع من أجل البقاء. ولم تذكر الصحيفة متى أجرت الحديث مع بوجدانوف.

صحيفة "الوطن" ومقابلة بوغدانوف

من ناحيتها أكدت صحيفة "الوطن" نقلاً عن بوغدانوف أن ماهر، قائد الفرقة الرابعة في الحرس الجمهوري القائد الفعلي لخلية الأزمة، كان حاضراً لاجتماع الخلية، ووصف حالته بأنه "يصارع من أجل البقاء".

وأشارت إلى أن بوغدانوف أعلن خلال حديث هاتفي مع "الوطن" موافقة الرئيس بشار الأسد على التنحي.

وأضاف قائلاً: "إننا لا نريد أن نكون في موضع غير محايد أو أن نكون ضد أحد أطراف الأزمة، فنحن نشجع وقف القتال فوراً من طرفي النزاع، ومنذ تفجير دمشق (خلية الأزمة) وغياب ماهر، ومقتل القيادات العسكرية والأمنية، الوضع يتدهور بشكل سريع وخطير".

وبين بوغدانوف: "نحن نريد وضع معالجة سريعة للأزمة السورية ونتحدث بشكل يومي مع المعارضة ومع الحكومة التي تتعاون معنا بشكل كبير للبحث عن مخرج، لكن إلقاء السلاح هو الحل الأهم في منع وصول سوريا إلى الحرب الأهلية التي نراها قريبة جداً بدافع من دول كثيرة في المنطقة ترغب في ذلك، فنحن مازلنا الوحيدين المؤمنين بالدفع للحل السياسي ولإيجاد آلية سلمية على الأقل لانتقال السلطة في سوريا".