.
.
.
.

موسكو غاضبة من تلفيق أخبار على لسان مسؤوليها

"الوطن" السعودية نشرت تسجيلاً مع المسؤول الروسي حول ماهر الأسد

نشر في:

رغم نشر تسجيل حديث المسؤول الروسي على موقع صحيفة "الوطن" السعودية، فإن موسكو لا تزال غاضبة من الأخبار التي اعتبرتها ملفقة، حيث إن هذا التصريح لم يكن أول الأخبار المثيرة للجدل، حيث أُعلن خبر مقتل جنرال على "تويتر"، ثم تبيّن لاحقاً أنه مكذوب.

ونقل موقع "روسيا اليوم"، عن الموقع الرسمي للخارجية الروسية، تصريحاً جديداً لماريا زاخاروفا، نائبة مدير دائرة الإعلام والصحافة بالوزارة، تنفي الخبر الذي نشره "الوطن" السعودية.

وقالت زاخاروفا: "نظراً لنشر موقع (الوطن أون لاين) الإعلامي السعودي مقالاً حول التصريح بشأن الملف السوري الذي أدلى به، على حد زعمه، ميخائيل بوغدانوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية، نودّ الإشارة الى أن هذا النبأ لا أساس له من الصحة، ولم يدل المبعوث الروسي بأي تصريح من هذا القبيل".

وأضافت أن "الوضع في سوريا أصبح مجالاً لحرب دعائية لا يمتنع بعض المشاركين فيها عن اللجوء إلى وسائل غير لائقة"، وأن "أي تأويلات بالتصرف لمواقفنا يمكن اعتبارها إما سوء الفهم البسيط أو استفزازاً متعمداً".

خبر "الوطن" السعودية ولغز التسجيل

وكانت صحيفة "الوطن" السعودية أبرزت تسجيلاً صوتياً قالت إنه الحديث الهاتفي الذي أجراه مراسلها عمر الزبيدي مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، والذي نفته وزارة الخارجية الروسية في وقت لاحق أمس الثلاثاء، وقالت إنه لم يكن هناك أي اتصال مع الصحيفة.وقالت "الوطن" إن المسؤول الروسي كشف أن "ماهر الأسد، شقيق الرئيس وقائد الفرقة الرابعة، فقد قدميه وأن بشار الأسد بات مستعداً للتخلي عن الحكم".

وفور نشر الخبر، تحركت الخارجية الروسية ونفت الحديث المنسوب إلى بوغدانوف، الذي أثار جدلاً كبيراً عندما قال فيه إن "ماهر الأسد، قائد الفرقة الرابعة في الحرس الجمهوري القائد الفعلي لخلية الأزمة، أصيب في العملية وفقد ساقيه، ووصف حالته بأنه "ينازع من أجل البقاء".

وقالت الصحيفة استناداً إلى الحديث الهاتفي إن بوغدانوف قال إن ماهر كان حاضراً اجتماع خلية الأزمة في مبنى الأمن القومي، خلال تفجيره، مؤكداً سوء حالته الصحية.

خبر مقتل اللواء على "تويتر"

واستشهد موقع "روسيا اليوم" بنبأ أذاعته المعارضة السورية، الجيش السوري الحر، سابقاً عن مقتل اللواء الروسي المتقاعد فلاديمير كوجييف في سوريا، الذي وصفته وزارة الدفاع الروسية بالكذب السافر.

وأشارت الوزارة إلى أن نشر مثل هذه الأنباء يستهدف ليس إثارة ضجة إعلامية فقط، بل استفزاز العسكريين الروس. وأعلنت الوزارة أن الجنرال الروسي حي يرزق في موسكو منذ تقاعده. واضطرت الوزارة الى تقديم كوجييف الذي ظهر نفسه في لقاء مع الصحافيين، مكذباً رواية مقتله.

وأورد الموقع الروسي ما نُشر الاسبوع الماضي على صفحة على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي ونُسب إلى وزير الداخلية الروسي فلاديمير كولوكولتسيف، أن الحكومة الروسية أكدت مصرع الرئيس السوري بشار الأسد مع زوجته وشخصين آخرين في اللاذقية.

وأعلنت وزارة الداخلية الروسية أنها لم تصدر أي بيان بشأن الوضع الصحي للرئيس السوري بشار الأسد أو مصيره. وقالت إن الصفحة المنسوبة إلى وزير الداخلية الروسي على موقع "تويتر" مزورة.

التصريح الذي أزعج موسكو نشره

وأعلن بوغدانوف خلال الحديث الهاتفي مع "الوطن" موافقة الرئيس بشار الأسد على التنحي. وقال: "أنت تعلم أننا لا نريد أن نكون في موضع غير محايد أو أن نكون ضد أحد أطراف الأزمة. نشجع وقف القتال فوراً من طرفي النزاع، ومنذ تفجير دمشق (خلية الأزمة) وغياب ماهر، ومقتل القيادات العسكرية والأمنية، الوضع يتدهور بشكل سريع وخطير".

وأضاف المتحدث قائلاً: "نحن نريد وضع معالجة سريعة للأزمة السورية ونتحدث بشكل يومي مع المعارضة ومع الحكومة التي تتعاون معنا بشكل كبير للبحث عن مخرج، لكن إلقاء السلاح هو الحل الأهم في منع وصول سوريا إلى الحرب الأهلية التي نراها قريبة جداً بدافع من دول كثيرة في المنطقة ترغب في ذلك، فنحن مازلنا الوحيدين المؤمنين بالدفع للحل السياسي ولإيجاد آلية سلمية على الأقل لانتقال السلطة في سوريا".

وكانت وكالة الإعلام الروسية نقلت عن مصدر لم تكشف عن هويته في المكتب الصحافي بالخارجية الروسية قوله إن ميخائيل بوغدانوف لم يُجر مقابلة مع صحيفة "الوطن" سواءً هاتفياً أو بشخصه.

"الوطن": تصريح الخارجية الروسية مضلل

وبسبب الجدل الكبير الذي أحدثه النفي الروسي لحوار صحيفة "الوطن" السعودية، نشرت الصحيفة على موقعها الإلكتروني رابطاً للحديث الهاتفي مع صورة للمسؤول الروسي. وقالت في بيان توضيحي، اطلعت "العربية.نت" عليه، إنها حريصة دائماً على تحري المصداقية في كل ما تنشره من أخبار.

وتابعت "الوطن" عطفاً على ما بثته وكالة الأنباء الروسية اليوم (أمس) من نفي الخارجية الروسية لما نشر في الصحيفة في عدد الثلاثاء، تحت عنوان "بوغدانوف لـ"الوطن": ماهر الأسد فقد قدميه"، وما ورد على لسان نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف من أن "ماهر الأسد كان حاضراً لاجتماع خلية الأزمة في مبنى الأمن القومي بدمشق، وفقد ساقيه في عملية التفجير"، وما أوردته الوكالة عن مصدر في الخارجية الروسية ـ لم تكشف هويته ـ بقوله: "ميخائيل بوغدانوف لم يجر مقابلة مع صحيفة الوطن السعودية سواء هاتفياً أو بشخصه".

وعليه فإن الصحيفة (الوطن) تؤكد إجراء المقابلة معه عبر الهاتف، ليس هذا فحسب، بل وقطعاً لكل من يشكك في مهنيتها سواء أكانت الخارجية الروسية، أو غيرها دون الرجوع إلى الصحيفة، فإن "الوطن" تبث المقطع الصوتي لبوغدانوف يبلغها من خلاله أن "ماهر الأسد فقد ساقيه في التفجير".

وهنا رابط الحديث: http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/4337/watanR01.mp3

(يمكن الاستماع إلى التسجيل هنا عبر النقر على علامة الشغيل على صورة بوغدانوف)