عاجل

البث المباشر

خبير سعودي يبتكر برنامجاً لتنظيم "ميزانية الأسر"

يطرح 100 سؤال لتحديد سلوكك الاستهلاكي

يطرح رئيس مؤسسة الأبحاث الدولية للاستشارات خالد الشليل في السعودية رؤية جديدة لمواجهة الفشل في إدارة المواطن السعودي للميزانية الشخصية، من خلال برنامج XL بمسمى "برنامج منظم الميزانية للأسر السعودية" يمكن رب الأسرة والأفراد من التخطيط لمصاريفهم وتعديل سلوكياتهم الشرائية بأسلوب علمي يضمن الوفاء بالالتزامات، بل وتحقيق فائض وإمكانية للادخار متى ما توفرت الإدارة الجيدة والالتزام من قبل الفرد لموارده المالية.

ويلفت الشليل النظر للمقولة الدارجة "أصرف ما في الجيب.. يأتيك ما في الغيب" التي يرددها كثير من الناس لتبرير الصرف دون تخطيط، وفقا لما ذكرته صحيفة الرياض السعودية.

ويقول "لم يكتف البعض بذلك، بل أصبحوا يصرفون ما في الجيب وما في الغيب مستدلاً بالقروض الاستهلاكية التي تطيل أمد الاستقطاع من الراتب والبقاء تحت رحمة البنوك لسنوات قادمة مع ثبات الدخل، خاصة الموظفين".

ويشير إلى ضرورة تصحيح المفاهيم لدى الناس، فحين يربط التخطيط والتوفير بالبخل فلا بد أن يعوا أن الصرف بلا حساب أو تخطيط يدخل في السفه والعبث الذي لا يرتضيه أحد لنفسه، وأعاد الشليل الإشكالات المالية والحياتية التي يقع فيها المواطن لغياب التخطيط.

وتناول ما يواجهه الكثير من المواطنين هذه الأيام من معاناة مالية نتيجة الصرف على إجازة الصيف وما يتخللها من سفر للسياحة والترويح ليدخل شهر رمضان الذي يتضاعف فيه الصرف عن الأشهر العادية وتلاه عيد الفطر بمسلتزماته ومصاريفه لتأتي بعد ذلك العودة للمدارس التي تحتاج إلى ميزانية ليست بالقليلة، ويؤكد أن كل أوجه الصرف السابقة إن لم تقابل بتخطيط واستعداد مبكر ستوقع رب الأسرة في مأزق كبير ويضطر إلى اللجوء لمدخراته أو الاقتراض، وهذا سوف يجلب الهم والحزن له.

ويعود الشليل بالقارئ إلى جيل الآباء والأجداد الذين لم يعرفوا التخطيط بمفهومه المعاصر، لكنهم عرفوا التدبير، لذلك كانوا يقولون "مد رجليك على قد لحافك" وكانوا يدخرون رغم قلة مداخيلهم، ونجحوا في إدارة شئون حياتهم بكل اقتدار، لأنهم أدركوا أهمية تقنين الصرف.

ويشير إلى أدبياتهم التي تعكس واقعهم الحياتي في الترشيد والادخار، لتأتي الحكم والأمثال مؤيدة على إعمال العقل في التعامل مع الحياة.

ويضيف الشليل، يمكن أن نطور في المثل بأن نمد رجلينا ونمد لحافنا، حيث يستطيع كل فرد تقدير موارده طوال العام خاصة الموظفين وبالتالي كل ما عليه أن يحسب كل المصروفات الاعتيادية والطارئة طوال العام، ليأتي للمرحلة الأهم وهو تخصيص ميزانية لكل بند على مدار العام بشكل يومي أو اسبوعي أو شهري، حسب ما يراه ليجد نفسه في النهاية قد حقق أهم هدف وهو الاكتفاء سواء كان هذا الاكتفاء بتأمين احتياجاته أو تحقيق التوفير والادخار أو بحماية المدخرات والسلامة من الاقتراض.


ويوضح الشليل جوانب مهمة في تحليل شخصية الفرد الاستهلاكية ومعرفة الأنماط البشرية من خلال الإجابة على 100 سؤال، تتكشف من إجاباتها سلوك الفرد الشرائي وتصنيفه في أي من الشرائح الاستهلاكية، ومدى رضاه عن نفسه، وهذه الأسئلة منها ما يتعلق بسلوكه في التسوق، وكيفية توفير السيولة، وأسلوبه في الترتيب للسفر. ويشير إلى أن المتسوق الذي يعتمد على قائمة مكتوبة حين يذهب للمتجر يختلف عن الذي يعتمد على الذاكرة، وطريقة الاحتفاظ بالنقود، والتخطيط للرحلة وبرنامج الميزانية الشخصية.

ويوضح الشليل أن برنامجه الحاسوبي يجمل فكرة بسيطة ومتاحاً وسهل التعامل ويتضمن كافة بنود الصرف التي طوال العام.

ويبين أن البرنامج يحسب المصروفات قياساً على الإيرادات مع رسوم بيانية تحدد نسب كل بند، وإمكانية التعديل والإضافة، مشيرا إلى أن التعامل مع الجاد مع البرنامج سيمكن الفرد من إدارة شئونه المالية بنجاح، ويكتشف المستخدم مع الوقت الأثر الكبير على حياته، موضحاً أنه ومن تجربة شخصية نجح في تقليص مصاريفه بنسب عالية واستطاع توفير مبالغ كبيرة بإجرائه بعض التعديلات البسيطة في منزله حين قام بتغيير بعض الأجهزة الكهربائية والمكيفات إلى النوعية الموفرة، وتركيب أجهزة مؤقتات قلصت فاتورة الكهرباء حيث تراوحت بين 60 و300 بعد أن كانت تتراوح بين 700 و1000 ريال.

ويطالب الشليل بالتخطيط الاستراتيجي بعيد المدى خاصة للمشاريع الكبيرة في حياة كل منا، ويأتي على رأسها تأمين المسكن، منوهاً بحصول بعض المتقدمين للصندوق العقاري على قرض لكنهم لا يمتلكون أرضاً، محملاً إياهم مسؤولية فشلهم في توفير الأرض، كونهم فرطوا في الأرض التي قدموا عليها للبنك، وطوال مدة الانتظار لم يخططوا لامتلاك أرض بديلة.

وانتقد الشليل غياب أوعية استثمارية آمنة تجذب المبالغ الصغيرة وتنميها، معيداً ذلك للروتين والقيود التي تفرضها الجهات الحكومية، وعدم وجود قطاع اعمال عريض يوفر فرصاً استثمارية للمدخرين.